مرة أخرى بالدشيرة الجهادية: شبح انهيار المنازل يخيم على تكمي اوفلا

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 4 ديسمبر 2014 - 5:26 مساءً
مرة أخرى بالدشيرة الجهادية: شبح انهيار المنازل يخيم على تكمي اوفلا
أشرف كانسي – أحداث سوس 
يعيش مجموعة من سكان أحد المنازل بتكمي اوفلا زنقة 2208 الدشيرة الجهادية التابعة لاقليم إنزكان أيت ملول، هذه الأيام، بعد هطول الأمطار على المدينة في ظل هلع كبير، بسبب احتمال انهيار منازل بعد ظهور تشققات تهدد بوقوع كارثة يؤدي إلى انهيار المنازل تباعا بالمنطقة.
وفي اتصال بالناشطة الجمعوية ” فتيحة واركان ” القاطنة بتيكمي اوفلا، أكدت أن هناك العديد من المنازل مهددة بالانهيار في تيكمي اوفلا، وهو الأمر الذي يستدعي تدخلا عاجلا في أقرب وقت ممكن، وتؤكد أيضا ” إن الكثير من قاطني دور الصفيح ينتابهم شعور بالخوف، جراء هذه القضية” وأوضحت بأن الإشكال المتعلق بدور الصفيح سبق أن تم طرحه في مناسبات كثيرة سواء على مجلس المدينة أو الجهة، بحيث سبق للسلطات المحلية أن وعدت في إطار المخطط الإستعجالي والمعني بالقضاء على دور الصفيح كأولوية وهذا مالم يتم تنفيذه لحد الساعة، ودق المجتمع المدني من جهته ناقوس الخطر بسبب الإهمال الذي طال هذا الملف منذ سنة 2010 إلى أواخر 2014 في وضعية شاذة بسبب خطر البنايات الآيلة للسقوط، مما جعل سكانها غير آمنين على أرواحهم وممتلكاتهم، وبالتالي يطالبون المسؤولين المحليين والمركزيين التدخل الفوري تجنبا لحدوث كارثة بشرية.
فمن يتحمل مسؤولية لهذه القضية مع البحث عن حل مستعجل بهدف إنقاذ ارواح بشرية من خلال الأخذ بعين الإعتبار المصلحة العامة للمدينة وسكانها؟ متى يكون التفكير في منح العائلات المعنية الدعم المادي الضروري لإعادة إسكانهم في أفضل الظروف مع العلم أن السكن اللائق حق يكفله الدستور المغربي؟ 
2014-12-04
أحداث سوس