أكادير بدون مسرح

آخر تحديث : الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 2:50 مساءً
2014 12 05
2014 12 05
أكادير بدون مسرح

الحسين الشعبي

قبل ثلاث سنوات، انعقدت بمدينة أكادير ندوة جهوية كبرى، بمناسبة اليوم العالمي للمسرح، بمبادرة من الفرع الجهوي للنقابة المغربية لمحترفي المسرح لجهة سوس ماسة درعة، وكان موضوع الندوة يتعلق ب «المدينة.. وفضاءات استيعاب الفرجة الفنية»، شاركت فيها منظمات تمثيلية للفنانين المسرحيين والموسيقيين والسينمائيين، وممثلون عن السلطات الولائية وعن وزارة الثقافة وعن وزارة السكنى وسياسة المدينة.. وكان ممثل المجلس البلدي للمدينة هو الغائب الأكبر.. أحد المتدخلين عبر عن استغرابه لكون مسؤولي ومنتخبي أكادير لم يلتفتوا لهذا النقص المهول في البنيات التحتية الثقافية الذي تشكو منه المدينة منذ ما بعد الزلزال الشهير، وتساءل كيف أن مخطط إعادة بناء أكادير لم يراع الحاجة إلى بناء مسارح وفضاءات للفرجة والعروض الفنية؟؟ متدخل آخر لم يفته أن يتساءل عن السر في هذا الضعف المهول على مستوى التجهيزات الأساسية الثقافية وبنياتها منذ بداية التجربة الجماعية ببلادنا وإطلاق «المسلسل الديمقراطي»، مشيرا إلى أن الأمر يتعقد أكثر حين ندرك أن التيار السياسي الذي يدبر شؤون المدينة هو نفسه الذي تعاقب عليها منذ السبعينات إلى الآن، وبأغلبية مريحة.. وهو التيار الذي لا تخلو أدبياته من الاهتمام بالفكر والثقافة والفنون.. لكنه في أكادير لم يتمثل ذلك.. وحصيلة نصف قرن من التسيير الجماعي في المجال الثقافي ضعيفة جدا بالنظر لحجم الخصص المسجل والمعروف عند الجميع.. ممثل وزارة السكنى وسياسة المدينة فجر قنبلة من العيار الثقيل حين صرح في مداخلته، أثناء هذه الندوة، أنه حين كان المسؤولون يجتمعون مؤخرا حول برنامج «إعادة تهيئة المدينة» ويناقشون التدابير والسبل الكفيلة لحسن تأهيل المدينة ومراجعة تصميمها المديري، وكان ذلك، يقول، بحضور جميع المعنيين من منتخبين وممثلي المصالح الخارجية للوزارات والوكالة الحضرية والمؤسسات المعنية.. كان يستمع لكل التدخلات والمرافعات حول هذا المسلك أو تلك الطريق، أو هذه المنشأة أو تلك، فثمة من يدافع عن إعادة تأهيل المجزرة، وهناك من يطالب بإصلاح فضاء ومحيط المقبرة، ومنهم من يستحسن إعادة تهيئة حي معين بكامله، ومنهم من يقترح منع السير والجولان بالسيارات ببعض الطرقات، ومنهم من اهتم بالمجال السياحي وشاطئ أكادير، ومنهم من اهتم بتوسيع المؤسسات الصحية بالمدينة، وعدد منهم تدخل من موقعه ومصلحة إدارته أو وزارته، لكن لا أحد نهائيا نبس ببنت شفة عن الشأن الثقافي والفني؟؟؟ لا أحد منهم تحدث عن كون المدينة في حاجة لمسرح كبير، أو قصر للمؤتمرات، أو قاعة أوبرا، أو طالب بإنقاذ قاعات السينما التي أغلقت أبوابها، أو بناء دور الثقافة وقاعات القرب بالأحياء والمراكز الكبرى للمدينة، أو إعادة تهيئة مسرح الهواء الطلق الذي لا يصلح لأي شيء سوى في فترة الصيف.. أو تساءل حول دور بعض القاعات الصغرى غير المجهزة والتي تظل مهملة طيلة الموسم بالرغم من الإقبال والضغط الذي تعرفه على مستوى التنشيط الثقافي.. ولا أحد استنكر الوضع غير المفهوم لمشروع المعهد الموسيقي الكبير؟ ولا أحد تساءل حتى عن مقر لائق للمديرية الجهوية للثقافة.. حينما يتعلق الأمر باجتماع لهيئات محلية ذات أهمية قصوى تشمل كل مكونات المدينة، وتملك القرار السياسي والاقتصادي والتدبيري، ولا أحد من المعنيين، لا من وزارة الثقافة ولا من البلدية، أثار الانتباه للثقافة والفنون وأهميتها في تأهيل المدينة وتهذيبها، ولا أحد ضرب الطاولة دفاعا عن مشروع ثقافي أو حلم يراوده عن مدينته، فالأمر يكاد يكون سورياليا، لأن من تعول عليهم ساكنة المدينة وشبابها وفنانوها، نجدهم، مع الأسف، خارج التغطية، داخل مراكز القرار..؟؟ الإخوة المسؤولون بالبلدية ومجلس الجهة لا شك أنهم يزورون العالم، ويقيمون توأمات واتفاقيات، وحين يحطون أقدامهم ببعض مدن أوربا وأمريكا اللاتينية، لا بد وأن مضيفيهم يبرمجون لفائدتهم جولات سياحية وزيارات استطلاعية لبعض المنشآت والمآثر والمؤسسات.. لا تقولوا لي إنهم لم يشاهدوا قط مسرحا أو قاعة أوبرا أو متحفا أو مكتبة أو معهدا أو حديقة أو سينما أو رواقا للعرض.. بباريس أو لندن. أو أنهم لم يتفرجوا على مسرحية أو فيلم أو حفل موسيقي في هذا البلد أو ذاك؟ كان عليهم، على الأقل، ومن باب الغيرة، أن يتمنوا وأن يحلموا.. لتكون أكادير كسائر مدن العالم ثقافيا.. من العار أن تظل مدينة أكادير بدون مسرح يليق بها وبسمعتها وبمسرحييها؟

رابط مختصر