جمعويون بتيكوين يحذرون من تنامي بناء طوابق عشوائية تتهدد الساكنة

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 12 ديسمبر 2014 - 2:48 مساءً
جمعويون بتيكوين يحذرون من تنامي بناء طوابق عشوائية تتهدد الساكنة

سعيد بلقاس/ تيكيوين

حذرت فعاليات جمعوية بتكوين التابعة لقطاع أكادير، بما وصفته تنامي ظاهرة زيادة طوابق سكنية المنازل التي يتم بناؤها بدون ترخيص مسبق، والتي يتم كرائها أو رهنها من طرف مالكيها الأصليين لفائدة الغير، وفي هذا الصدد أفاد حميد بوزيد فاعل جمعوي بتيكوين، أن بعض المنازل بحي لاريب أضحت محددة بالإنهيار، بعد أن عمد مالكوها إلى الزيادة في عدد الطوابق بدون إتباع الإجراءات والمساطر القانونية  في هذا المجال، وأضاف بوزيد، أن أرباب المنازل المعنية، يستغلون مناسبات ظريفة ، قبل أن يعمدوا إلى بناء طوابق إضافية، رغم أن الأساسات التحتية لا تتحمل أصلا أي زيادة في أشغال البناء، على اعتبار أنها بنيت في فترات سابقة عشوائيا بدون الحصول على تصاميم هندسية وتراخيص البناء، وأعتبر المتحدث، أنه ورغم تدخل السلطة المحلية بين الفينة والأخرى لردع المخالفين، غير أنه سرعان ما يعود هؤلاء إلى مباشرة الأشغال، وهو ما بات يشكل خطرا محدقا على السلامة الجسدية لسكان هاته البنيات السكنية ويهدد حياتهم في أية لحظة، مما سيعيد إلى الأذهان كارثة حي بوركون بالبيضاء، هذا وقد تقدم هؤلاء بشكايات في الموضوع إلى الجهات المعنية، خاصة بعد أن تم حرمانهم من الفضاء العلوي المشترك المخصص لساكنة البناية، وفي السياق نفسه، لازالت مجموعة من العائلات بحي “لاريب تيكوين”، أوضاعا اجتماعية مزرية، بعد أن إضطرت إلى إخلاء منازلها السكنية بقرارات من المصالح المختصة ببلدية أكاير، بعد أن أضحت المنازل التي كانوا يقطنونها آيلة للسقوط في أية لحظة، وأفاد بعض المتضررين، أنهم باتوا يعيشون أوضاعا مأساوية، بعد مغادرة منازلهم،والاستقرار مؤقتا لدى الجيران فيما فضل آخرون المكوث لدى الأهل والأقارب، وما يعنيه ذلك من إثقال كاهل الأسر المستضيفة للمتضررين.   

2014-12-12 2014-12-12
أحداث سوس