أعضاء ببلدية سيدي افني يقاطعون دورة يوليوز ويطالبون بتفعيل قرار إقالة الرئيس

آخر تحديث : الأربعاء 31 يوليو 2013 - 11:30 صباحًا
2013 07 31
2013 07 31
أعضاء ببلدية سيدي افني يقاطعون دورة يوليوز ويطالبون بتفعيل قرار إقالة الرئيس

سعيد بلقاس/ سيدي افني

قاطع أغلبية أعضاء بلدية سيدي افني مؤخرا، دورة يوليوز العادية الخاصة بالمجلس الجماعي، وتأتي مقاطعة الدورة العادية، تنفيذا لقرار المقاطعة الذي اتخذه الأعضاء في وقت سابق، بعدم الحضور للدورات الجماعية الدورية وكذا للإجتماعات المجلس التداولي، وذلك احتجاجا على ما وصفوه الأعضاء المعارضون بالوضع الشاذ الذي تعيش عليه بلدية سيدي افني، بعد رفض  المصادقة بالأغلبية على الحساب الإداري لسنتي 2011و 2012 ، نتيجة تضمنه لمجموعة من الإختلالات المالية والإدارية، وكذا بعد رفض أعضاء المجلس المصادقة على ميزانية السنة المالية الفارطة  سنة 2013، وقال أعضاء المجلس في إفاداتهم، إن الوضع الراهن بات يستدعي تدخل مصالح الوزارة الوصية، قصد إيفاد لجنة تحقيق قصد الوقوف على حجم الخروقات والتجاوزات المرتكبة من طرف الرئيس والتي همت عدد من الصفقات الغامضة، كما طالبوا الوزارة المعنية، بتفعيل قرار عزل الرئيس، تنفيذا لمقتضيات الميثاق الجماعي بعد أن أضحى الرئيس فاقدا للشرعية القانونية،وحذر هؤلاء،من تفاقم الوضع الاجتماعي المحتقن أصلا وسط فئات واسعة من المجتمع، ما لم تتدخل الوزارة الوصية لإعادة الأمور إلى وضعها الصحيح بحل المجلس وتوقيف الرئيس بعد أن فقد الأخير أغلبيته القانونية. هذا وكانت نائبة الرئيس قد أفادت في تصريح سابق، أن مبادر نواب الإنقلاب على الرئيس والإنخداق في صف المعارضة منذ دورة الحساب الإداري الأخير، كان نتيجة طبيعية لعدم تلبية الرئيس لبعض مطالبهم، وكذا لعدم استجابته للطريقة التي إقترحها هؤلاء لصرف فائض السنة المالية المنصرمة، هذا إلى جانب رفض بعض النواب تكليفهم ببعض المهام الجماعية الغير المرغوب فيها.

 

رابط مختصر