تيزنيت: شخص نافد بمنطقة أيت رخاء حول مقهى الى وكر للقمار وترويج المخدرات أمام أعين السلطات

آخر تحديث : الخميس 1 أغسطس 2013 - 1:15 صباحًا
2013 08 01
2013 08 01
تيزنيت:  شخص نافد بمنطقة أيت رخاء حول مقهى الى وكر للقمار وترويج المخدرات أمام أعين السلطات

أحداث سوس 

 

أمام أعين السلطات الامنية بجماعة سيدي عبدالله اوبلعيد اقليم سيدي افني، قام أحد الاشخاص قالت مصادرنا أنه من دوي النفوذ بفتح مقهى خصصه  للقماروترويج المخدرات، دون أن يقف أهل القانون في وجهه وهو ما يطرح علامات إستفهام حول إمكانية تورط السلطات في هذه القضية التي أصبحت تعرفها ساكنة منطقة أي الرخاء .

إحتمال تواطؤ السلطات مع الشخص النافد كما ينعته السكان قد إنكشفت بعد حملات شنتها السلطات المحلية منعت من خلالها مزاولة القمار بالعديد  من الاماكن المخصصة لمثل هدا النوع من الأنشطة ، مقابل أن الشخص المعني أقدم على فتح محله بطريقة غريبة يشوبها الغموض، مما جعل الزبناء يتوافدون عليه من كل صوب وبدأت ـ  الحركة عندو غادا مزيانة والقمارة مايخفوشي كلشي هاني ـ.

من جهتها أبدت ساكنة ايت الرخاء وفعاليات المجتمع المدني قلقها الكبير إزاء الظاهرة وعدم تحرك عامل إقليم سيدي إيفني لفتح تحقيق مع المسؤولين الأمنيين .

من جهة أخرى دقت بعض فعاليات المجتمع المدني ناقوس الخطر وحذرت من تفاقم هذه الظاهرة الخطيرة داخل العديد من المقاهي، التي تحولت إلى دور للقمار وأصبحت تمتهنه بمنطق يتحكم فيه الربح غير المشروع، منبهة إلى الأضرار الاجتماعية الممكن حدوثها في حالة استمرار غض الطرف من قبل السلطات المحلية على الظاهرة، مطالبة بتفعيل لجان المراقبة وتعميمها لتحقيق النجاعة وزجر المخالفين. كما أرجع بعضهم قلة المراقبة، إلى غموض غير مفهوم، رغم أن أماكن هذه الممارسات معروفة سلفا للعموم، وتمارس داخلها ألعاب ومظاهر سلبية جدا من قبيل تعاطي المخدرات وترويجها، مشددين على ضرورة الانتباه إلى خطر تطبيع الناشئة مع هذه الظواهر السلبية، 

يدكر ان قبيلة ايت الرخاء بسيدي افني عرفت في الاونة الاخيرة سلسلة من السرقات وجرائم الاعتداء على المارة وسلبهم ما بحوزتهم من طرف مجهولين .وتتهم الساكنة القمارة بوقوفها وراء السرقات والاعتدات قصد توفير المال من اجل القمار

رابط مختصر