مهرجان تيميزار للفضة بتزنيت يستعد لعرض أكبر خنجل على المستوى الدولي.

آخر تحديث : الأربعاء 7 أغسطس 2013 - 6:28 مساءً
2013 08 07
2013 08 07
مهرجان تيميزار للفضة بتزنيت يستعد لعرض أكبر خنجل على المستوى الدولي.

عقدت جمعية تيميزار لمهرجان الفضة ندوة صحفية بأحد فنادق مدينة تزنيت يوم الثلاثاء 6 غشت 2013 ،لتسليط الضوء على برنامج المهرجان في نسخته الرابعة المنظم في الفترة الممتدة مابين 20و24 المقبل  بذات المدينة تحت شعار” الصياغة الفضية هوية ،إبداع و تنمية “هو شعار يختزل كل استراتجية المدينة.

ويسعى المنظمون خلال هذه السنة إلى خروج المهرجان من السياق الإقليمي إلى الوطني ،يتجلى ذلك في عقد شراكة مع المجلس البلدي و بدعم من وزارة الداخلية و الصناعة التقليدية وأيضا المجلس البلدي ،وذلك لإبراز جوانب  من الهوية  الثقافية والتراثية للمدينة ،المتمثلة في صياغة الفضية و تتمين هذا الموروث للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية

و السياحية للمدينة.ويروم المنظمون كذلك حسب عرض رئيس المهرجان ،لتقديم لسكان مدينة تزنيت مهرجان بصيغة تبرز خصوصية المدينة ،وإيجاد ضالتهم بالاستمتاع بفضاءات المهرجان ،الذي سيعرف مشاركة أزيد من 50 رواقا ،وعرض أكبر خنجل على المستوى العالمي مصنوع محليا .فضلا عن تكريم بعض قدماء الصناع التقليديين كالحسن بادوش و أمثاله ،وتنظيم صالون و طني للفضة يبرز البعد الجمالي و الإبداعي للمنتوج الفضي المحلي بالمدينة.وبموازاة مع هذا المعرض ،ستقام عروض للفروسية و الفنون الشعبية ،تنظيم ندوات لإعطاء للمهرجان بعدا أكاديميا .هذا، وسترقص ساكنة بلدية  تزنيت على نغمات  عبد العزيز الستاتي ،سعد المجرد،مازاكان ،حاتم عمور ونظرائهم الأمازيغييين كالفنانة  عائشة تاشنويت ،حميد إنرزاف ،حسن إدبسعيد،الحسين المراكشي،وإيكو وأكزوم في عروض فكاهية  .بين هذا وداك ،أكد حسن البرزوقي نائب رئيس الجهة في كلمته  خلال الندوة ،أن مجلس جهة سوس ينخرط في تنظيم هذا المهرجان في إطار استراتجية تنمية المنطقة و تسويق للمنتوجات المحلية في الصناعة التقليدية ،وكذلك لتطوير البنيات التحتية و تحسين وضعية الصانع التقليدي باعتبار مدينة تزنيت بصمت على الابتكار و الاختراع.

 محمد بوسعيد.

رابط مختصر