دعوة للنزاهة والقيم ومراجعة الفقه السياسي القديم في ندوة التوحيد والإصلاح

azmmza13آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2013 - 2:18 صباحًا
دعوة للنزاهة والقيم ومراجعة الفقه السياسي القديم في ندوة التوحيد والإصلاح

شدد المفكر امحمد الطلابي عضو منتدى الوسطية، على أن منظومة القيم أساسية في بناء أية حضارة راشدة، وعلى ضرورة مراجعة الفقه السياسي القديم ومقاصد الشريعة لتشمل مقصد النظام العام وغيره، قائلا “كل أحكام الفقه السياسي فاسد إلا مقاصده”، مؤكد بأن الربيع الديمقراطي لو اتبع أحكام الفقه السياسي القديم حول “عدم الخروج عن الحاكم” لما وقع أي تحول في العالم. وذلك في مداخلته حول “دور الأخلاق في البناء الحضاري الراشد”، في ندوة حركة التوحيد والإصلاح بالرباط، يوم السبت 22 يونيو 2013، في إطار حملة العفة والكرامة. وتساءل الطلابي عن الفساد المستشري في أعالي البحار، وعن استيلاء بعض جمعيات المجتمع المدني على أموال طائلة من الدعم دون أخرى، مطالبا في الآن ذاته بتفعيل آليات الحكامة والشفافية والتخطيط. وأكد الطلابي بأن الإسلاميين عندهم مشكل في فهم الحداثة، موضحا بأن مسافات الائتلاف بين الإسلام والحداثة كثيرة جدا، وبأن الغرب في شقه الإنساني أنتج قيما كبيرة يجب احتضانها. ودعا محمد براو رئيس مركز الأبحاث والدراسات حول الرقابة والمحاسبة ومكافحة الفساد، إلى تضافر الجهود لمحاربة الفساد بعيدا عن ما أسماه “بالتخندقات السياسية والاديولوجية”، مشيرا إلى أن الفساد صنو الاستبداد، مضيفا بأن الحراك الديمقراطي من ضمن مطالبه تقديس المال العام وأن التشريعات اتفقت على تقديسه على مستوى الدساتير والاتفاقيات الدولية وترجم ذلك بتشديد العقوبات على الإخلال به، موضحا أن اختلاس المال العام يؤدي إلى سقوط الثقة داخل المجتمع. وطالب براو بالحق في الحصول على المعلومة، ومعرفة أين تصرف أموال الشعب؟ وبتشديد شروط من يقومون بتسيير وتنفيذ واستثمار المال العام، وذلك في مداخلته بعنوان “النزاهة والأمانة في المال العام. وأضاف براو أنه يجب تشجيع الموظفين النزهاء والأمناء والبحث عنهم كما تفعل المؤسسات الغربية في إطار إعطاء القدوة للآخرين، مشيرا إلى أن الكفاءة صنو النزاهة، موضحا بأن الأخلاقيات لم تعد موضوعا خاصا بل أصبحت تدخل في إطار عام كما أنها أصبحت عنصرا أساسيا في النقاش العمومي والدولي. وأكدت عزيزة البقالي عن منتدى الزهراء للمرأة المغربية، في إطار مداخلتها “العفة وقضايا المرأة”، أن على الدولة رعاية حقوق الأفراد وإخراج قانون يجرم الاتجار بالبشر للتقليل من الظواهر السلبية ذات العلاقة بالطفولة والمرأة. وأوضحت البقالي أن المخرج من المظاهر السلبية في المجتمع تتجلى في تضافر الجهود للرجوع إلى القيم الأصيلة بأسرة واعية، وإعلام راع وحاضن، متسائلة كيف تريدون قيما بالمجتمع وشاشة قناة من قنوات إعلامنا العمومي الذي يأخذ من أموالنا يعرض خمسة أفلام في اليوم. موضحة أن “لا حرية إلا بالعفة والمسؤولية” وأن العفة مطلب رفيع، وخلق له تجليات على كل المستويات، وهي فطرة سوية.

2013-06-27 2013-06-27
azmmza13