أكادير:ماجد الشجعي،أنا ابن دوزيم ولن انكر فضلها

آخر تحديث : الخميس 22 أغسطس 2013 - 9:29 صباحًا
2013 08 22
2013 08 22
أكادير:ماجد الشجعي،أنا ابن دوزيم ولن انكر فضلها

حسن بركوز/ احداث سوس     

       في معرض حديث أحداث سوس مع المنشط الرياضي المغربي ماجد الشجعي والذي كان في رحلة استجمام الى مدينة أكادير  رفقة عائلته الصغيرة حيث أجرت الجريدة حوارا بمعية هذا المنشط العالمي والمعروف في زمن على شاشة القناة الثانية حيث كان يقدم ويعلق على البرامج الرياضية الى أن سطع نجمه عاليا في سماء البرامج الرياضية بقناة الجزيرة،ماجد هذا والذي يؤكد على أنه لن ينسى فضل مجموعة من الأشخاص والمؤسسات الاعلامية  وعلى طليعتهم القناة الثانية والتي كانت قنطرة للوصول الى الجزيرة حاليا،ويؤكد ماجد بكونه ابن الأقاليم الصحراوية أنني لا يمكن بتاتا الانسلاخ عن هويتي المغربية بل وأعتز ببلدي المغرب ولا يمكن لي أن أحضر المغرب دون زيارة بعض المناطق كالأقاليم الصحراوية ومدينة أكادير خصوصا،بدأ الشجعي اذن مسيرته الاعلامية بتقليد الأصوات وبعض الأشخاص بمدينة العيون المغربية الى أن تنبأ له أحد الأشخاص بالمدينة بمستقبل زاهر في الميدان الاعلامي ويتعلق الأمر بالسيد :ابراهيم بوكنو وهو اعلامي بالمحطة الجهوية للاذاعة  بالعيون ،ليبدأ ماجد مسيرته بنفس الاذاعة كمقدم لبرنامج غنائي ،الى أن شاءت الأقدار ليلتقي يوما بالمدينة بزميله عتيق بنشيكر والذي كان حاضرا من أجل اعداد برنامج نجوم الغذ آنذاك والذي نوه به وبصوته الاذاعي المتميز ليقترح بنشيكرعلى القناة الثانية التحاق ماجد بالقناة ليكون الأمر كذلك وبنفس البرنامج الغنائي الى أن بدأ يتألق بصوته الشجي في تقديم البرامج الرياضية على القناة الثانية،وبنفس الطريقة التحق الشجعي بقناة الجزيرة الرياضية وهو اليوم راض بوضعيته ومتشبع بهويته الوطنية ،وبتواضعه لم ينكر فضل اولئك الذين ساندوه طوال مسيرته الاعلامية.

ماجد الشجعي نموذج لمغاربة العالم الذين يمثلون المغرب في مجالات متعددة. 

رابط مختصر