ضريح محمد الخامس ومسجد الحسن الثاني معلمتان تاريخيتان تجلبان عددا مهما من الزوار من كل صنف طرف .

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 24 أغسطس 2013 - 10:14 مساءً
ضريح محمد الخامس ومسجد الحسن الثاني معلمتان تاريخيتان تجلبان عددا مهما من الزوار من كل صنف طرف .

عمر ابعقيل/احداث سوس

في زيارة استطلاعية لفريق من أحداث سوس لبعض مدن المملكة والاطلاع على معالمها التاريخية ورصد لحركيات السياحة الداخلية وقفنا عند صرحين دينيين بالعاصمتين ،الادارية والاقتصادية للمملكة ،

الرباط /ضريح محمد الخامس :

على مقربة من مسجد حسان، ينتصب ضريح محمد الخامس برخامه الأبيض الناصع، وقرميده الأخضر. ويزوره يوميا عدد من السياح الذين يقفون منبهرين بمعماره المستوحى من الهندسة العربية الإسلامية، في جو يعبق بالبخور المنبعثة من داخله، مع صوت مقرئ يتلو آيات من الذكر الحكيم، ترحما على الراقدين داخل الضريح: وهم الملكان الراحلان محمد الخامس والحسن الثاني والأمير مولاي عبد الله. وكان محمد الخامس قد اختار هذا المكان لدى عودته من المنفى ليؤم صلاة احتفالية جمعت آلاف المؤمنين من الرجال والنساء والشباب والمسنين الذين جاءوا يحمدون الله ويشهدون مولد مغرب حـر جديد. وشاءت الأقدار أن يعود الشعب الوفي بعد ست سنوات من هذا الحدث في اندفاع مؤثر إلى منارة حسان يبكي محرره ويبايع خليفته لمواصلة السير على درب محمد الخامس.‏ ‏ وإدراكاً من صاحب الجلالة الحسن الثاني للبعد التاريخي الذي اكتسبه المكان، قرر إقامة ضريح يعبر عن الحميـّة والعظمة اللتين استطاع الراحل العظيم توليدهما لدى المغاربة.‏ ‏مسجد ضريح محمد الخامس يشتمل على بيت للصلاة من خمسة أساكيب، وثلاث عشر بلاطا، وزيادة شرقية من بلاطين وأخرى غربية باتساعها، وإن كانت تشغل بعض مساحتها بعض المرافق، ثم زيادة شمالية بطول جدار القبلة. 

الدار البيضاء / مسجد الحسن الثاني :

مسجد الحسن الثاني يقع بمدينة الدار البيضاء، العاصمة الإقتصادية للمملكة ، شرع في بنائه سنة 1987 م تم أكمل بنائه ليلة المولد النبوي يوم 11 ربيع الأول 1414 الموافق لـ 30 غشت 1993، حيث دشنه الملك الراحل الحسن الثاني.

تتسع قاعة الصلاة بمساحتها ال 20,000 متر مربع ل 25,000 مُصلي إضافة إلى 80,000 في الباحة. يتوفر المسجد علي تقنيات حديثة منها السطح التلقائي (يفتح ويغلق آليًا) وأشعة الليزر يصل مداها إلى 30 كلم في إتجاه مكة المكرمة.

ويصنف من بين أكبر مساجد العالم بعد الحرمين الشريفين ، مئذنته أندلسية الطابع ترتفع 210 متر وهي أعلى بناية دينية في العالم.

يزوره يوميا كم مهم من الزوار من شتى اللغات والديانات ، ناهيك عن صنف تشمئز له اخلاق من يعتبر هذه المعلمة الدينية قبلة للابداع الديني الذي يتحلى به الصانع المغربي ، ذاك الصنف الذي لاحس له ولا اعتبار له لحرمة وقدسية المكان ، يستغلون زوايا المسجد الخارجية لممارسات لاأخلاقية تتنافى وتعاليم ديننا الحنيف الذي يمجد بيوت الله اينما وجدت على الأرض فضلا عن التعري الفاحش الذي يربك خشوع المرتاد لهذا الصرح التاريخي لأداء مناسكه التعبدية بعيدا عن همسات شياطين لا شغل لها سوى زعزعة ايمان وثقوى المواطن المغربي الذي عرف به منذ زمن غابر .

2013-08-24 2013-08-24
أحداث سوس