مصطفى مسرور : التعليم الخصوصي أكبر مشغل بالجهة والوعاء العقاري أكبر معيقاته

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 31 أغسطس 2013 - 3:43 مساءً
مصطفى مسرور : التعليم الخصوصي أكبر مشغل بالجهة والوعاء العقاري أكبر معيقاته

حسن بركوز / أحداث سوس

        في لقاء صحفي أجرته أحداث سوس مع السيد مصطفى مسرور رئيس قسم التعليم الخصوصي بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والذي أكد في بداية الأمر أن هذا القطاع يشهد حركية كبيرة ونموا متزايدا باعتبار عدد المؤسسات التعليمية الخصوصية التي يتم تأسيسها سنويا والتي تبلغ عما يزيد عن 20 مؤسسة على الصعيد الجهوي سنويا ،بغض النظر عن العراقيل التي يتخبط فيها هذا القطاع على جميع المستويات والتي يعود مؤداها الى ضعف البنيات التحتية لذا بعض المؤسسات التعليمية الخصوصية والتي في نفس الوقت لا تستجيب لتطلعات السادة الآباء نظرا لعدم توفر بعض الشروط المؤهلة الى استقطاب الراغبين في تسجيل أبنائهم بهذا المرفق التربوي الخصوص،وأضاف الأستاذ مسرور في دات السياق أن هذا القطاع يعرف ازدواجية القوانين بل والمتداخلين المسيرين له كالتجهيز والنقل باعتبار النقل المدرسي، والضرائب والتربية الوطنية وغيرهم ،وأن مايشكل أكبر اشكالية تربوية لهذه المؤسسات ضعف التكوين المستمر وعدم الوعي بمدى أهمية الاستثمار في العنصر البشري باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق اقلاع تربوي وضمان استمرارية  هذه المؤسسات .                                                                                 

          هي اذن مشاكل مازال التعليم الخصوصي يعاني منها بالجهة بل بالمغرب على العموم ،لكن أظاف الاستاذ مسرور أن الظرفية تحتم اجراء تعديل جدري على مجمل القوانين المنظمة لهذا القطاع لا سيما القانون 05 و06 الذي أكل عليه الدهر وشرب ولم يعد يواكب الوضع الراهنن لكن ما يؤكده الأستاذ أن التعليم الخصوصي عرف تقدما ملموسا حتى على مستوى المواكبة والنتائج التي يحصل عليها تلاميذ التعليم الخاص ،وكذا ارتفاع نسبة عدد الملتحقين به خلال كل موسم دراسي، بحيث بلغ عدد المتمدرسين بالتعليم الخصوصي بالجهة حسب جميع المستويات ما مجموعه 46000 ألف تلميذ وتلميذة وهو ما يبين أن نسبة الالتحاق في نمو متزايد ،موازاة مع ارتفاع عدد الموظفين والعاملين بالتعليم الخصوصي حيث عدد المربيات بالتعليم الأولي 6300 مربية وأستاذة منها 5600 في مناصب قارة وهو ما ينبئ بارتفاع وثيرة التشغيل بهذا القطاع ، في حين بين الأستاذ مسرور تبعا لهذه الاحصائيات أن أسطول النقل المدرسي بالجهة هو كذلك يعرف تزايدا ملحوظا بحيث تحتوي الجهة على 815 حافلة نقل مدرسي ويؤكد أن العدد في تزايد مستمر عند كل دخول مدرسي ،لكن هذا الجانب مازال يحتاج الى عناية أكبر مع مراعاة هياكل ونوعية السيارات المستعملة في النقل المدرسي.                                                

              هو اذن قطاع حيوي بامتياز ويمكن تصنيفة بثاني مشغل على صعيد الجهة بعد الصيد البحري بحيث 70 في المائة منه مرتكز في كل من مدينتي انزكان وأكادير ،لكن على الدولة بكل مكوناتها تفعيل الاتفاقيات المبرمة مع الجهات المعينة بغية تشجيع الاستثمار في هذا القظاع لاسيما منح الفرصة للشباب ذوي التجربة في الميدان وكذا العاظلين حتى يتسنى لنا المشاركة في ادماجهم في الحياة المهنية.

2013-08-31 2013-08-31
أحداث سوس