بعد فضيحة التسريبات ….لجنة تحقيق تحل بأكاديمية سوس

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 26 يونيو 2015 - 1:34 صباحًا
بعد فضيحة التسريبات ….لجنة تحقيق تحل بأكاديمية سوس

بشكل مفاجى، حلت صباح اليوم الخميس 25 يونيو 2015، بمقر أكاديمية التربية والتكوين بسوس ماسة درعة لجنة تحقيق من المفتشية العامة للشؤون الادارية والمالية من أجل استماع إلى ثلاث موظفين في ما بات يعرف بـ”فضيحة التسريبات في اقتناء العتاد الديداكتيكي مع شركتين يوجد مقرهما بالدار البيضاء، إثر نشر مجهول لـ 18 حلقة بتسجيل صوتي لمكالمات أجرتها بشرى مسيرة إحدى الشركات مع مسؤولين بوزارة التربية الوطنية في الرباط والدار البيضاء وبني ملال وطنجة وأكادير وغيرها. وقالت مصادر “أحداث سوس” ان اللجنة استمعت لثلاثة موظفين بالاكاديمية، يتقدمهم رئيس قسم المالية وموظفين اثنين بذات القسم، بعد ظهور صورة أحد الثلاثة في إحدى الحلقات، إذ بث تسجيل صوتي مع موظف ثان (رئيس مصلحة)، واتهم فيه الموظفة الثالثة بكونها تعثر أداء مستحقات الشركة، بل إن مسيرة الشركة ذكرتها في التسجيل الصوتي المنشور على “يوتوب” وهددتها بالقتل. وجاء استماع لجنة التحقيق منذ الصباح الباكر إلى رئيس القسم باعتباره قانونا المسؤول عن التدبير المالي لأكاديمية التعليم بسوس ماسة درعة طبقا للقرار الوزاري تحت رقم 121، الذي ينص صراحة على أنه “يتولى تتبع ومراقبة مصاريف التسيير وإنجاز تجهيزات مؤسسات التربية والتكوين وإعداد وتنفيذ الصفقات في ميزانية التسيير والاستثمار”. واتهمت المسماة “بشرى. ج” مسيرة الشركة في التسجيلات الصوتية على أن موظفي المالية “يتماطلون في أداء مستحقاتها، كما أنها لم تتوصل بـLes droits constates”، خاصة وأن أكاديمية التعليم تسلمت أكثر من 120 مليون درهم من السلعة (عتاد ديداكتيكي) ولم تتوصل بمستحقاتها، حسب تعبيرها، كما هددت مسيرة الشركة بالانتحار والانتقام إن لم يعمل هؤلاء على تسوية وضعيتها المالية إزاء الشركة نائلة الصفقات لسنوات. ولم تستبعد مصادر الجريدة أن تعصف نتائج التحقيق بموظفي أكاديمية التعليم المسؤولين عن تدبير هذا الملف، والذي تفجر للعلن، وأضحى على لسان الموظفين والتربوين بالمقاهي وداخل مكاتبهم، وصار حديث منتديات نساء ورجال التعليم في انتظار ترتيب الجزاءات القانونية من استفسار المعني ، و اتخاذ الاجراءات القانونية المعمولة بها في الوظيفة العمومية كالاحالة على المجلس التأديبي. فهل ستتدخل وزارة بلمختار في هذا الملف؟ أم أن أياد “بيضاء” ستدخل على الخط لطيه خدمة لأجندة سياسية معينة؟ وما هي الجهات المسؤولة عن هذا التاخير؟ وكيف سيرد هؤلاء على اتهامات المزود بالعتاد الديداكتيكي؟

دوقرن يوسف – احداث سوس

2015-06-26 2015-06-26
أحداث سوس