مزوار: تعنيف “لابسَتَيْ التنُّورَتَين” .. إرهاب

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 29 يونيو 2015 - 3:42 مساءً
مزوار: تعنيف “لابسَتَيْ التنُّورَتَين” .. إرهاب

اعتبر حزب التجمع الوطني للأحرار، عبر أن ما تعرضت له الشابتان المتابعتان في انزكان من تعنيف بمبرر ارتدائهما لباسا غير محتشم، شكل من أشكال الإرهاب الذي يهدد الحرية والحقوق التي يكفلها الدستور.

وقال بيان للحزب المشارك في الائتلاف الحكومي، إن هذا السلوك تطاول كذلك على سلطة الدولة، موضحا أنه ليس من حق أي كان المس بحرية الأفراد وسلامتهم الجسدية، داعيا كل من يعتبر نفسه متضررا اللجوء إلى مؤسسات الدولة لتقوم بالواجب في إطار القانون، وفي احترام تام للحقوق والواجبات التي يضمنها الدستور.

ويرى البيان الذي وقع رئيس الحزب صلاح الدين مزوار، أن هذا الحدث يؤشر إلى كون “التشدد الديني الدخيل على ديننا وعلى بلادنا، يصر على فرض تصوره لشؤون الحياة على المواطنين، ما يعني الإصرار على الوصاية على المجتمع، وممارسة الإكراه والتحكم في الحياة الخاصة والعامة للأفراد والجماعات” وفق تعبير البيان.

واستغرب التجمع الوطني للأحرار، سلوك القوات العمومية، التي “عوض اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المعتدين، قامت باعتقال الفتاتين الضحيتين، ونقلهما لمركز الشرطة ثم تقديمهما أمام النيابة العامة التي تابعتهما في حالة سراح” وفق ذات البيان الذي دعا إلى انتهاء هذه القضية أمام القضاء بإحقاق العدل، وتفعيل الضمانات القانونية والدستورية الحامية لحرمة الأفراد وحياتهم الخاصة.

ودعا حزب التجمع الوطني للأحرار، المواطنين وكافة الفاعلين إلى ضرورة التزام اليقظة، والتصدي لما اعتبرها ” ممارسات وأفكار دخيلة، تقف وراء المآسي التي تعرفها منطقتنا في شمال إفريقيا والساحل والشرق الأوسط والخليج”، مؤكدا على ضرورة “تحمل الجميع كامل المسؤولية أمام هذه التطورات الخطيرة، حفاظا على استقرار البلاد وعلى طابع الوسطية والاعتدال الذي تعتبر مؤسسة أمير المؤمنين ضامنه الأول”.

ماجدة أيت لكتاوي

2015-06-29 2015-06-29
أحداث سوس