انزكان : كواليس محاكمة فتاتي إنزكان، المتابعتين بتهمة الإخلال بالحياء العام متابعة

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 6 يوليو 2015 - 3:41 مساءً
انزكان : كواليس محاكمة فتاتي إنزكان، المتابعتين بتهمة الإخلال بالحياء العام متابعة

  محمد امنون

انطلاقة الوقفة بحضور اكثر من 700 شخص يمثلون جمعيات نسائية وحقوقية وطنية ومحلية على راسها الرابطة المغربية للمواطنة و حقوق الانسان و الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالإضافة الى مجموعة من الطلبة والمواطنين . تطاهر مجموعة من ممثلي تجار سوق ثلاثاء إنزكان من خلال جمعيتي التنمية والتضامن والنجاح للتنمية للتعبير عن براءة تجار السوق مما وقع للفتاتين وتضمنهم معهم، خاصة وأن الاعتداء وقع عليهم خارج أسوار السوق . حضور شخصيات وازنة من قبيل صلاح الوديع، خديجة الرويسي وفوزية العسولي و حسن نشيط حوالي 19 من ” الفراشة” ينظمون وقفة مضادة رفعوا خلالها شعارات ” اللهم إن هذا منكر” ووصفوا الفتاتين بأوصاف مهينة. تميزت الجلسة بحضور أزيد من 50 محام8 نقباء محامون وازيد من 200 إنابة من جميع مناطق المغرب سجلوا إناباتهم عن الفتاتين، كما حضرت حشود من الحقوقيين والسياسيين وعدد من المواطنين . الشابتين تمثلان أمام المحكمة بالتنورة تعبيرا عن تشبتهما بحريتهما الفردية النيابة العامة تعترف بالخطأ وتدعم مطالب هيئة الدفاع بإسقاط المتابعة عن الفتاتين ،و دلك باعتراف ممثلها – النيابة العامة – بوقوع خطأ خلال تكييف التهمة التي تتابع بها الفتاتان، مؤكدا أنه يتبنى كل ملتمسات الدفاع التي تطالب بإسقاط المتابعة عنهما، موضحا: ” احتا احنا عندي بنتي ومبغيتش تعرض لشي مكروه ” اما المحامية خديجة الروكاني فقد جاء في مرافعتها : “واش حنا فدولة فيها الطبقية حتى فالحريات دولة فيها أشخاص تتم صون حرياتهم وأحيانا يمنع حتى الاقتراب من أماكن تواجدهم من شواطئ وغيرها ودولة أخرى يتم الإجهاز فيها على أبسط الحقوق والحريات.. ” اما المحامي عبد الرحيم الجامعي فقد اكد ان ما حصل للفتاتين تهديد للسلم الاجتماعي و الامن القضائي … مشيرا ان البعض من تجار الدين و الاخلاق اضحوا يمارسون كل السلطات بأنفسهم ، فهم يكفرون و يفتون كما يشاؤون متجاوزين اختصاصات امارة المؤمنين … ثم هاهم يعتقلون و يحاصرون الناس في الاماكن العامة متجاوزين اختصاصات المؤسسات الامنية و القضائية …. و قد اختتم مرافعته بالقول العهارة هي ما جاء في محضر الشرطة القضائية من بذاءة في وصف شكل البنات وكم العنف اللفظي الذي لم تكتفي الضابطة القضائية من استعماله شفويا بل كتبته في محضرها فكيف يمكن الحديث عن ظهور ثنايا الجسم في محضر للشرطة.. و عليه انه لا يمكن أن تصبح النساء ضحايا شهوات الرجال ونظراتهم وآرائهم.. المحامي بكار السباعي : ” ان اللباس ثقافة و الثقافة تختلف من فرض لأخر و لا يمكن فرض ثقافة احد على احد … و ما وقع للفتاتين انتكاسة حقوقية و رجعة خطيرة لا يمكن قبولها … و لا يمكن ان نرتاح الا بعد ان ينال اللدين اعتدوا على الفتاتين جزاءهم و لأجل دلك فقد وضعنا شكاية في الامر لدا السيد وكيل جلالة الملك و ننتظر اتخاد الاجراءات في دلك و هي معركتنا المقبلة …” هدا و من المحتمل مع احتمال ان يتخذ قرار إسقاط المتابعة عن الفتاتين، بعد ما تضمنته مداخلة ممثل النيابة العامة .

2015-07-06 2015-07-06
أحداث سوس