ثانوية(أحد)عبد الله الشفشاوني بجماعة التمسية على صفيح ساخن

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 3 سبتمبر 2013 - 6:04 مساءً
ثانوية(أحد)عبد الله الشفشاوني بجماعة التمسية على صفيح ساخن

بعد توقيع محضر الدخول برسم الموسم الدراسي (13ـ14) لهيئة التدريس بثانوية (احد) عبد الله الشفشاوني التابعة لنفوذ نيابة انزكان ايت ملول والواقعة بتراب جماعة التمسية ، يومه الثلاثاء03 شتنبر 2013 ، دخل المدرسون في عملية غير مسبوقة في التشريع الاداري والتي تتمثل في رفض اغلبية المدرسين وامتناعهم عن القيام بمهمة التدريس حيث رفضوا تسلم القرارات الوزارية والمتعلقة بشأن التدريس في ثانوية (احد) عبد الله الشفشاوني التاهيلية ، مما سيحرم معه المتمدرسون من حقهم في التدريس والى اجل غير مسمى وهكذا اصبح مصير التلاميذ والتلميذات تسير به النيابة نحو المجهول من خلال وقوفها مكتوفة الايدي في اتخاذ ما تراه مناسبا من اجراءات لكي تضمن للمتمدرسين حقهم في موسم دراسي يتحقق فيه الحد الادنى من الشروط الطبيعية للدراسة ، وهذا ما يفسر ان المؤسسة ستعيش على صفيح ساخن من المنتظر ان يؤدي المتمدرسون ثمنه ، خصوصا وان المصالح النيابية تعيش في عالم وفي كون تتحكم فيه المصالح الضيقة حيث العبث والتسيب موظفون بدون مهام واخرون بمهام متعددة خارجية وداخلية شعارهم السمسرة في اعادة التمدرس والانتقالات من مؤسسة الى اخرى عبر التحايل على المساطر كاللجوء الى التسفير والترحيل الى اكادير او غيره ليعود من جديد الى مؤسسته الاصلية او الاقرب منها ولكل ثمنه وضريبته من حلاوة وبقشيش وكثيرا ما اشتكى المديرون في اجتماعات رسمية من مغادرات تسقط عليهم بالطائرات من اشخاص ومصلحة بالنيابة مشهورة بباعها في هذا الباب ، وكثيرا ما يتم الانتقام من المديرين المخلصين الذين يحاربون هذا السلوك الذي تفشى في دواليب النيابة من قبل سماسرته ( مكتب التعليم الابتدائي التربوي) ، فالى متى ستبقى هاته النيابة بعيدة عن المراقبة الوزارية ولجن التفتيش،؟ الجهوية والمركزية؟

صوت سوس

2013-09-03 2013-09-03
أحداث سوس