إمام مسجد المحسنين بحي تراست بريئ مما نسب إليه وهذه مستجدات الوليمة الانتخابية .

آخر تحديث : الأربعاء 15 يوليو 2015 - 10:44 صباحًا
2015 07 15
2015 07 15
إمام مسجد المحسنين بحي تراست بريئ مما نسب إليه وهذه مستجدات الوليمة الانتخابية .
 بعد نشر جريدتنا لخبر يفيد أن امام مسجد المحسنين بحي الرمل بتراست قام بتوجيه المصلين عبر مكبر الصوت بمناسبة ليلة القدر المباركة للتوجه للوليمة التي نظمها رئيس المجلس البلدي بانزكان أمام منزله الذي لا يبعد عن المسجد إلا بمترات قليلة ، تبين أن عضو الجمعية التي تعنى بشؤون المسجد والمسمى “ج” هو من قام بدعوة المصلين للصدقة” كما وصفها” وليس الوليمة وذلك بحسن نية علما أن هذه ليست هي المرة الأولى التي يقوم فيها رئيس المجلس البلدي بتنظيمها والتي -حسب قوله- تعتبر صدقة بمناسبة ليلة القدر المباركة والموجهة بالدرجة الأولى للمصلين والإمام لا علاقة له بتوجيه المصلين للوليمة علما أن من ألقى درس تلك الليلة هو” ذ.ش” ، وليس امام المسجد علما أن إمام يحذر أعضاء الجمعية دائما من بعض الهفوات التي يمكن لها التأثير على الدور الأصلي والشرعي والقانوني للمسجد ، خصوصا وأن نفس الخطأ تم ارتكابه الموسم الماضي لتتم إقالة بعض أعضاء الجمعية وتشكيل مكتب جديد ومعلوم أن إمام المسجد وحسب أقوال عدد كبير من الساكنة أكدوا على أن سمعة الامام وأخلاقه لا تترك مجالا للتزايد عليه بدليل عدد المصلين الذين يتوافدون على مسجد المحسنين إضافة إلى التقدير والاحترام اللامحدود الذي يحظى به من طرف الجميع . وفيما يخص وليمة السيد رئيس المجلس البلدي لانزكان والتي تم فيها ذبح “عجلين ” فقد حضرها مجموعة من المصلين وبعض جيرانه وأقربائه كما لاحظ الجميع حضور سيارات عديد بلوحات ترقيمها- أ/36- مما يحيل على زوار كثر من مدينة تارودانت . كما يبدوا أن كرم رئيس المجلس البلدي بانزكان استفادت منه رئيسة جمعية بتراست حيث قامت بتوزيع أزيد من 290 دجاجة يقال أنها من باقي الوليمة . وستكون لنا عودة في مقال مفصل حول رئيسة هذه الجمعية التي تخدم أجندة رئيس المجلس البلدي بانزكان منذ مدة .
رابط مختصر