منشآت مائية تتعرض للتخريب من طرف مجهولين بضواحي آيت باها

آخر تحديث : الخميس 16 يوليو 2015 - 6:44 مساءً
2015 07 16
2015 07 16
منشآت مائية تتعرض للتخريب من طرف مجهولين بضواحي آيت باها

تعرضت منشآت المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بجماعة ايت ميلك ضواحي اشتوكة أيت باها، بحر الأسبوع الماضي، لأعمال تخريبية على يد مجهولين لم تحدد بعد هوياتهم. ووفق مصادر “الجريدة”، فقد استفاق الأهالي على أعمال تخريب المنشآت المائية، بعد أن تمكن مجهولون من الولوج إلى البوابة الرئيسة التي يوجد داخلها الصنبور المتحكم في تزويد المنطقة بالماء، حيث أحدث الجناة تخريبات كبيرة على مستوى القناة الرئيسية باستعمال منشار آلي، ما تسبب في ضياع كمية هائلة من الماء الشروب، وحرمان مجموعة من دواوير المنطقة من الحصول على حصتهم من المياه. إلى ذلك، حلت لجنة مكونة من رئيس المجلس الجماعي وقائد قيادة ايت ميلك وعناصر الدرك الملكي وممثل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بمكان وقوع الحادث لمعاينة حجم الخسائر والأضرار التي لحقت بالمشروع لإعداد محضر معاينة وتقييم الخسائر، فيما لم تستبعد ذات المصادر ضلوع أطراف محددة في هاته القضية. خاصة بعد وقوع أعمال مشابهة مؤخرا بنفس المنطقة، حيث تمت سرقة العداد الرئيسي بدواوير ايت علي واكجيمن وتين مودان، مما يفسر ضلوع نفس الأطراف التي تسعى جاهدة إلى عرقلة هذا المشروع الذي أحدث مؤخرا بمنطقة ايت ميلك. وهذا وقد أثر الحادث على السير العادي لعملية توزيع مياه الشرب بسبب أعمال التخريب، وطالب الأهالي الجهات المختصة بفتح تحقيق سريع في هذه النازلة ومعاقبة الجناة الذين يستهدفون مصالحهم وحقوقهم المكتسبة.

سعيد بلقاس 

رابط مختصر