أكادير: السلطات الأمنية تكسب رهان التنظيم باليوم الأول من مهرجان تيميتار

آخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2015 - 11:18 صباحًا
2015 07 23
2015 07 23
أكادير: السلطات الأمنية تكسب رهان التنظيم باليوم الأول من مهرجان تيميتار

أرخى الهاجس الأمني بظلاله على مجريات متابعة مهرجان تيميتار في دورته ال 12، وكما كان متوقعا فقد تعبأت له مدينة أكادير بكامل أجهزتها، وخاصة الأمنية، التي استنفرت جل عناصرها من قوات أمن وقوات مساعدة وعناصر  السلطة المحلية و كسبت رهان التنظيم في اليوم الاول من دورة المهرجان.

وقد بدت محطة الباطوار، مختلفة هذه السنة عن الدورات السابقة، فسيارات الأجرة متوفرة، فقبيل اختتام اليوم الأول لهذه الدورة، كانت عشرات العناصر منتشرة على طول المحطة المخصصة لسيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة؛ في فضاء يعتبر الشريان النابض الثاني لمحور الحركية السكانية بالمدينة، بعد محطة انزكان، وساهمت في ضمان ركوب المتوافدين على المهرجان بدون أية فوضى.

الهاجس الأمني بدا واضحا من  خلال متابعة أكادير أنفو لمحطة الباطوار، منذ منتصف الليل إلى حدود الساعة التانية بعد منتصف الليل، بحضور مسؤولين أمنيين ودوريات متحركة للمراقبة؛ تستعمل آخر تقنيات التصوير، هذا فضلا عن انتشار رجال أمن بزي مدني، وفق هدف واحد، هو منع تشكل أي تجمعات أو اشتباكات او فوضى يمكن أن تندلع، ويستغلها البعض لارتكاب أعمال اجرامية. 

 يقظة رجال الأمن و تحركاتهم المهنية باستراتيجية محكمة من السيد والي الأمن بالمدينة، والذي دشن اجتماعات متتالية في خضم الايام السابقة، والتي أشرف على تنفيدها رؤساء المناطق الامنية وعناصر الشرطة القضائية مع عمداء و ضباط شرطة أكفاء، ونزلها على أرض الواقع عناصر الشرطة والقوات المساعدة، مما ساعد في إنجاح اليوم الأول من مهرجان تيميتار12 .

و للإشارة فأغلب السهرات المدرجة تنتهي عادة عند منتصف الليل، وهي الساعة التي يتضاعف بها عبئ العمل بالنسبة لرجال اﻷمن، لكن بفضل رباطة التعليمات المحكمة والمعقلنة التي توجههم، يعملون على تفرقة الجماهير التي تعد باﻵلاف أحيانا، و لايعودون بيوتهم حتى يتأكدوا كل التأكد أن كل اﻷمور تحت السيطرة.

يشار ان افتتاح مهرجان تيميتار تم تحت اشراف المامون بوهدود الوزير المنتدب لدى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي المكلف بالمقاولات، بحضور السيد محمد اليزيد زلو والي جهة سوس ماسة درعة، و عامل عمالة أكادير إداوتنان والسيد جمال أنور الكاتب العام للعمالة والسيد إبراهيم الحافيظي رئيس المجلس الجهوي سوس ماسة درعة، وعدد من الفعاليات المحلية بأكادير، و تميز في دورته لهذه السنة، بحضور أكثر من 60 ألف من رواد المهرجان.

فتحية إعلامية لكل اﻷجهزة اﻷمنية بأكادير وأعوان السلطة ورجال الوقاية المدنية وكل من يتعاون على نشر اﻷمن بحاضرة سوس سواء كان اﻷمر بتكليف أو بتشريف.

الحسين شارا

رابط مختصر