بيان ناري صادر عن النقابات الجهوية في قصية الأساتذة الموقوفين بنيابة تارودانت‎

آخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2015 - 9:02 مساءً
2015 08 06
2015 08 06
بيان ناري صادر عن النقابات الجهوية في قصية الأساتذة الموقوفين بنيابة تارودانت‎

توصلت الجريدة من النقابات التعليمية الجهوية الموقعة في البيان ببيان في قضية الأساتذة الموقوفين بنيابة تارودنت هذا نصه

:

عقدت المكاتب النقابية الجهوية الموقعة أسفله يوم 29 ـ 07 ـ 2015 اجتماعا تنسيقيا تدارست خلاله الوضع التعليمي وما يعرفه من اختلالات بنيوية والهجمة الشرسة المدبرة والممنهجة من طرف لوبي الإدارة على الحريات النقابية في محاولة يائسة للعودة للعهد البائد، واعتبرت ما وقع بنيابة تارودانت ليس حدثا عرضيا، بل يندرج في سياق مخطط الترهيب الممارس على النقابيين وسعيا حثيثا لثني الشغيلة التعليمية عن ممارسة حقها في الاحتجاج والمطالبة بحقوقها المشروعة عبر نقاباتها التعليمية. وتأسيسا على ما سبق، فإننا كمكاتب جهوية: ـ ندين القرار الجائر اللاقانوني للوزارة القاضي بتوقيف سبعة(7) أساتذة ومس مصدر عيشهم بتوقيف أجرتهم الشهرية واستفسار أزيد من 150 أستاذة وأستاذ. ـ نستنكر استهتار الوزارة بقضايا وكرامة الشغيلة التعليمية، والتسرع في اتخاذ قرارت بناء على تقارير كيدية من طرف مصالحها الخارجية بالجهة بدل التحري وإيفاد لجان للتقصي والوقوف على حقيقة مجريات الأمور واحترام المساطر المعمول بها. ـ نستنكر ونحمل المسؤولية في كل ما وقع بتارودانت للنائب الإقليمي وإدارة النيابة، فعوض التجاوب مع مطالب المحتجين المشروعة وفتح حوار جدي معهم، صب النائب الإقليمي الزيت في النار بتصريحاته المستفزة وتصرفاته اللامسؤولة حين استقدم، في تحد سافر للمساطر، لفيفا من موظفي النيابة لتمرير مداولات الدورة الاستدراكية في إجراء خطير يمس بمصداقية شهادة الباكالوريا المغربية. ـ ندين استخفاف إدارة نيابة تارودانت بضرورة توفير ما يلزم من ضمانات لإنجاح استحقاق امتحانات الباكالوريا وضمنها العمليات المرتبطة بصرف مستحقات التصحيح أسوة بباقي نيابات الجهة. ـ نستنكر ما وقع من تسريبات في استحقاق الباكالويا مس تكافؤ الفرص بين أبناء الشعب المغربي وضرب مصداقية شهادة الباكالوريا ونحمل الوزارة كامل المسؤولية ونطالبها بالإفراج عن نتائج التحقيق إن صح ما تدعيه. ـ نستنكر ما شاب الحركة الوطنية الانتقالية من اختلالات وخروقات مفضوحة وتغييب النقابات في كل الحركات التي تهم نساء ورجال التعليم اقليميا وجهويا ومركزيا مما فتح الباب أمام التلاعبات والعبث بمصالح وانتظارات الشغيلة التعليمية. ـ نطالب بتوقيف كل القرارات والإجراءات المتخذة في حق الأساتذة المعنيين، وإيفاد لجنة مستقلة للتقصي في خلفيات هذا الحدث المؤسف، والوقوف على حقيقة سوء تدبير القطاع بنيابة تارودانت وعجز النائب عن الارتقاء إلى ما تقتضيه مسؤولياته بدل اعتماده على منطق استخباراتي استغله بعض القيمين على تدبير مصلحة الموارد البشرية لتصفية الحسابات الضيقة. ـ نستنكر سعي الوزارة إلى تأليب الرأي العام على نساء ورجال التعليم بخلفية التغطية على فشل السياسة التعليمية ـ نثمن مبادرة تشكيل لجنة الدعم والتضامن لمؤازرة ضحايا الشطط في استعمال السلطة الإدارية في حق الأساتذة الموقوفين في تارودانت. وعليه: ـ سطرت المكاتب النقابية الجهوية برنامجا نضاليا تصاعديا يبتدئ باعتصام المتضررين بمقرر الأكاديمية الجهوية ووقفة احتجاجية تضامنية يوم الخميس 03 ـ 09 ـ 2015. إننا إذ ندعو الشغيلة التعليمية بالجهة للالتفاف حول إطاراتها النقابية والتأهب لتنفيذ البرنامج النضالي المسطر، فإننا نحمل الوزارة مسؤولية التوتر والاحتقان الذي سيعرفه الدخول المدرسي المقبل.

رابط مختصر