الداودية وفاطمة تبعمرانت سينشطون إحتفالا ضخما Morocco Génération بالملعب الكبير “أدرار” بأكادير

آخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2015 - 10:31 مساءً
2015 08 06
2015 08 06
الداودية وفاطمة تبعمرانت سينشطون إحتفالا ضخما   Morocco Génération بالملعب الكبير “أدرار” بأكادير

الجمعة 21 غشت 2015 ستحتفل مدينة أكادير بالشباب و لأول مرة على الصعيد الوطني،وبموازاة مع عيد الشباب المجيد، يقام إحتفالا ضخما وفريدا من نوعه يحمل إسم Morocco Génération (أجيال المغرب) وذلك بالملعب الكبير “أدرار”، من تنظيم مؤسسة SOUSS RECORDS بشراكة مع صونارجيس وميدي1 تي في، وبدعم من ولاية جهة سوس ماسة درعة وعدد من المؤسسات العمومية والخاصة. ووقع الاختيار خلال هذه السنة على الاحتفال بالوطنية والوحدة الترابية للمملكة المغربية. وسيعرف هذا الاحتفال الضخم مشاركة عدد كبير من النجوم والمشاهير المغاربة في مجالات مختلفة، إضافة إلى أسماء وأعلام كبيرة من مختلف المجالات، سواء في السينما أو الرياضة أو الإعلام أو الإنتاج الفني، يمثلون مختلف مناطق المغرب وثقافاته المتنوعة، سيجتمعون حول هدف أسمى ورئيسي هو الاحتفاء بالوطنية والوحدة الترابية. وفي مايلي نبذة عن بعض الفنانين الذي سيحيون هذا الإحتفال الضخم : فاطمة تبعمرانت:

فنانة وشاعرة ومناضلة أمازيغية تتميز بصوتها الجميل وبكلماتها التي لا تبتعد كثيرا عن المجال الاجتماعي والثقافي للإنسان الأمازيغي. نجمة الموسيقى الأمازيغية، تلقب بصاحبة الرباب الفضي وأيقونة الفن الأمازيغي الملتزم،تمكنت فاطمة أن تطور أسلوبها الخاص ،و كرست جهودها للقضايا الأمازيغية باقتدار وتفان حيث لم يغب سؤال الهوية يوما عن قصائدها وأغانيها كما أنها تتناول مواضيع شتى كالطبيعة وجمالها والحياة.

الداودية (المغرب)

من مدينة الدار البيضاء، ولوج زينة الداودية لعالم الغناء كان غير متوقع، لأنها كانت منذ حداثة سنها لاعبة كرة القدم. ويعود اكتشافها إبان تنظيم حفل مدرسي غنت فيه، وبعدها شرعت في أداء فن الراي تجنبا لحساسية أبيها-كما سبق لها أن صرحت بذلك-، واعتبارا لنظرة العامة لمطربات الشعبي.

وبعد ذلك، غيرت كليا أسلوبها في الغناء في سنة 2003، بتحولها نحو الشعبي المغربي. فهي تؤلف كلمات أغانيها، تلحن موسيقاها وتوزعها. رصيدها غني وملفت للنظر، وقد تمكنت بسرعة من أن تصبح مطربة لفن «العيطة»، هذا اللون الموسيقي العريق.

تشارك الداودية بالعديد من السهرات والحفلات بالمغرب والخارج، خاصة لدى تلقيها دعوات من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج. واعتبارا لشخصيتها القوية ومزاجها المتميز، قررت الذهاب بعيدا، والتجديد أكثر، لتلجأ إلى استعمال كمان أتقنت العزف عليه في كل الحفلات. حظيت أغنيتها الأخيرة «اعطيني صاكي» بملايين المشاهدات على اليوتوب.

ياسين اوبلخير / احداث سوس

رابط مختصر