شاكرالله: أهم مشاكل الغرف المهنية تتجلى في إغتيال صوت المهنيين

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 6 أغسطس 2015 - 10:45 مساءً
شاكرالله: أهم مشاكل الغرف المهنية تتجلى في إغتيال صوت المهنيين

قال عبد القادر شاكر الله ، وكيل لائحة غرفة التجارة والصناعة والخدمات صنف التجارة بالدائرة الانتخابية كلميم ، أن غياب  دور ممثلي المهنيين  وتقاعسهم عن آداء واجبهم ،هو ما دفعه لخوض غمار الإستحقاقات الأنتخابية بغية المساهمة في الإصلاح وتطوير دور الغرف للنهوض بمستوى المهني  والتاجر خاصة ، مضيفا في حواره مع ” ……….”،  أن حظوظ لائحة المصباح  خلال هذه المحطة مشجعة ووافرة جدا.

وفي ما يلي النص الكامل للحوار:

أولا السيد عبد القادر قدم لنا نبذة عن شخصكم؟

عبد القادر شاكر الله ، تاجر فاعل جمعوي وسياسي  بمدينة بويزكارن، رئيس الجمعية الإجتماعية للتجار ببويزكارن ، عضو بالتنسيقية الوطنية لجمعيات التجار بالمغرب، وعضو بالكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بمدينة بويزكارن .وعضو في جميعات رياضية بالمدينة.

كيف تشخصون واقع ومستقبل أداء منتخبي الغرف وعلاقتهم بالمهنيين ؟

 أهم الإشكالات التي تعرفها الغرف المهنيين ، هو تطفل بعد العناصر ممن لا علاقة له بالمهن والحرف وإغتيالهم لصوت التاجر والفلاح والمهني عموما في الهيئات المنتخبة، ما يحرم المهني من صوت حقيقي داخل هذه المؤسسات،مما يؤزم وضعية الحرفيين ويضعف قوتهم ويؤخرهم عن مواكبة التنمية المنشودة والمساهمة في الإقتصاد والرفع من مردودية الأنتاج الوطني. ومستقبل المهنيين سيتعزز بوجود فلاح حقيقي وتاجر حقيقي ومهني حقيقي داخل هذه الغرف كما سيعزز من التواصل الداخلي  بين المهنيين ومعالجة أهم الأشكالات التي يعرفها القطاع بالأقليم.

ما هي أهم الإشكالات التي تعانون منها كتجار وكمهنيين بإقليم كلميم عموما؟

 هي مشاكل عدة تعود في مجملها إلى غياب التواصل ،بفعل إحتكار تلك الفئة التي تحدتها عنه  آنفا- لتمثيلية المهنيين داخل المؤسسات المنتخبة، أما أهم ما يعاني منه التجار بالإقليم فيتجلى أساس في عدم هيكلة القطاع وقلة الفضاءات التجارية المفتوحة في وجه التجا،رما يؤدي لتفشي عدة ظواهر تؤثر سلبا على الإقتصاد وعلى وضعية التاجر كظاهرة الباعة المتجولين ،و تفشي  ظاهر بيع المواد المدعمة مما يضرب في إقصاد البلاد ويضرب في تنافسية السوق

ما هو برنامجكم الانتخابي؟ وما هي مقترحاتكم لتطوير القطاع؟

يتمحور البرنامج الانتخابي للائحة المصباح بكلميم في تبسيط المساطر والتشجيع على إنشاء المقاولات وهيكلة القطاع غير المنظم، والمساهمة في التعريف بالمبادرات الحكومية  للمقاولات الصغرى والمتوسطة ومصاحبة المهنيين في إنجاز المشاريع ، كما سنعمل على تبليغ صوت المهنيين  لتمكينهم من التغطية الصحية والأنخراط في صندوق الضمان الأجتماعي والحرص على تطوير النظام الضريبي  وملاءمته مع التشجيع على الأداء عوض التهرب، وفق عدالة ضريبية،تتساوى بين الجميع. كما سطرنا العمل على  إشراك المهنيين وجمعيات الحرفين والغرف في صياغة القوانين والمساطر المالية التي تهم القطاع،وسنناضل من أجل فتح مندوبية للتجارة بالإقليم حيت يضطر حاليا عموم التجار إلى التوجه نحو تيزنيت التي تتواجد بها المندوبية خارج الجهة. بالإضافة للدفاع عن حق الباعة الجائلين في التوفر على فضاءات خاصة بهم بمحيط المدن لهيكلة قطاعهم وصون كرامتهم.

رسالة أخيرة للمهنيين..

 رسالتي للمهني وللتاجر بمنح صوته للتاجر الحقيقي والفلاح الحقيقي والعمل على تطهير الغرفة ممن لا علاقة لهم بالقطاع وممن يستهدفون التجار والمهنيين ، في وضعيتهم وكرامتهم، وأدعوهم للتصويت على لائحة المصباح،من أجل جعل الحرفي شريك أساسي في التنمية المنشودة وهي فرصة سنسعى لتقديمها للناخب المهني .

برح حسان 

2015-08-06 2015-08-06
أحداث سوس