مركز حقوقي بتارودانت يؤازر جمعية ناشطة في قضية عقارية بأولوز

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 14 أغسطس 2015 - 8:39 مساءً
مركز حقوقي بتارودانت يؤازر جمعية ناشطة في قضية عقارية بأولوز

سعيد بلقاس/ تارودانت

عبر فرع المركز المغربي لحقوق الإنسان،عن تضامنه مع رئيس جمعية النور للتنمية والبيئة بأولوز، على إثر المضايقات التي بات يتعرض لها رئيس الجمعية المذكورة، في نضاله ضد لوبي العقار بالمنطقة، وأعتبر المركز الحقوقي، أن إحالة  المحضر الدرك الملكي المنجز على الحفظ، من طرف النيابة العامة بتارودانت،رغم كل الأدلة والحجج الدامغة واعترافات الطنين المشتكى بهما، يبين بجلاء دخول بعض الجهات الخفية لإقبار ملف القضية.

وكانت جمعية النور، قد وجهت شكاية ضد رئيس المجلس البلدي لأولوز بمعية شخص ثان يمتهن المضاربة في العقار، في موضوع يشأن تزوير وثيقة رسمية واستعمالها والإستفادة منها، وذلك بعد أن سلم الوثيقة المذكورة بطريقة غير قانونية إلى المشتكى به الثاني، والمتابع من طرف النيابة العامة بتهمة تتعلق بالبناء بدون ترخيص قانوني، غير أن المحضر المنجز من طرف درك أولوز عدد 1068 والمسجل بالنيابة العامة تحت عدد2117/3201/2015، سرعان ما تم حفظه لأسباب ظلت غامضة، رغم الإثباتات والحجج التي تتبث التهم المذكور وكذا اعترافات المشتكى بهما، وهو ما حدا بالجمعية إلى مراسلة المركز الحقوقي لمؤازرتها في القضية.

 وأشار رئيس الجمعية في هذا الصدد،أن المشتكى به الثاني، وبعد إستفادته من الوثيقة الإدارية التي تتعلق بالتخلي عن المتابعة والموقعة من طرف رئيس المجلس البلدي، أصدرت ابتدائية تارودانت بناءا على هاته الوثيقة حكما يقضي بتبرئته، رغم أن المخالفة قائمة على  اعتبار أن البناية التي شيدها لازالت على حالها.

وأكد المصدر ذاته، أن الجمعية،وبسبب استمرارها في فضح مافيا العقار بالمنطقة، فقد باتت تلقى مضايقات عديدة، من ضمنها تحرير محاضر وهمية وتسخير أحد موظفين الجماعيين يشغل مهمة ضبط المخالفات ومراقبة البناء، حيث يقوم الأخير على تزوير محاضر المخالفات رغم عدم وجودها، كما هو الحال عند تحريره لمحضر مخالفة يتهم فيه رئيس جمعية النور ببناء بقعة بدون ترخيص، رغم أن البناية المعنية في المحضر، هي في الأصل مشيدة منذ سنة 1998 ، كما يؤرخ لذلك عقد الشراء وكذا شهادة الشهود.

2015-08-14 2015-08-14
أحداث سوس