انعقاد الجمع العام العادي لحسنية أكادير، بعد ساعتين من انتظار اكتمال النصاب القانوني وهذه تفاصيله…

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 1:57 مساءً
انعقاد الجمع العام العادي لحسنية أكادير، بعد ساعتين من انتظار اكتمال النصاب القانوني وهذه تفاصيله…

أنهى فريق حسنية أكادير الجمع العام العادي ؛ الذي انعقد ليلة اليوم السبت 15 غشت 2015 بقاعة الندوات بملعب أكادير الكبير، والذي حضره 29 منخرطا من أصل 54 منخرطا باعتبار التوقيف الذي طال احد الاعضاء و عدم اداء اخر لمستحقات الانخراط؛ بالمصادقة بالأغلبية على التقرير الأدبي وامتناع خمس اعضاء عن التصويت على التقرير المالي، وتحفظ عبد الله ابو القاسم على بعض النقط الواردة في التقرير الادبي؛ وخاصة منها ما جاء في باب الحسنية ملفات واسرار كما تم تكليف إعادة انتخاب الثلث الخارج إلى رئيس الفريق الحبيب سيدينو، لاختيار الأعضاء المناسبين أو الإبقاء على التشكيلة الحالية للمكتب دون تغيير محتمل بها.

وتميز الجمع العام، الذي أتى في ظرفية حرب داخلية بين مكونات المكتب المسير وتراشق الاتهامات، بتدخلات عدة من المنخرطين ونقاش متميز هم مجموعة من المواضيع التي تهم التسيير الإداري، المالي، والتقني؛ ولم يسلم الجمع العام، من بعض المشاكل التي أضفت عليه نكهة خاصة، بتاخر انعقاده الذي كان مبرمجا على الساعة السابعة مساء، ليعيش المكتب ورئيسه ممن حضر لحظات عصيبة في انتظار اكتمال النصاب القانوني، والذي لم يكتمل الا بحضور اخر رقم في المعادلة على الساعة التاسعة مساء بعد قرابة ساعتين من الانتظار، مما خلف تذمرا تم تجاوزه لدى كل من الصحفيين والمنخرطين الحاضرين.

وقد انطلقت أشغال الجمع، في حدود الساعة التاسعة ليلا، بتأخير دام زهاء الساعتين عن الموعد المحدد سلفا، حيث أخذ أحمد أيت علا الكلمة، ليذكر الحضور بضوابط الجمع العام؛ والمتمثلة في النصاب القانوني، ومقدما بذلك العدد الرسمي للحاضرين من المنخرطين، والذي يحقق النصاب القانوني، والذي تبين بعد المعاينة توفره بوجود تسعة وعشرين منخرطا من أصل اربعة وخمسين، ليدعو الكاتب العام أحد المقرئين لتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم.

ودعا رئيس المكتب المسير، الحبيب سيدينو، في كلمة بعد ذلك إلى قراءة الفاتحة على أرواح شهداء الفريق، الذين وافتهم المنية هذا الموسم؛ من مسؤولين وقدماء لاعبين، وتطرق سيدينو بعد شكره للحاضرين وعلى راسهم الرؤساء السابقين وافراد الاولتراس الحاضرين و الذي بدا متؤثرا في كلامه اللحظات العصيبة التي واجهها فريق الحسنية في الاشهر الاخيرة للجمع العام من انقسام مؤسف في صفوف الحسنية حسب تعبير سيدينيو الذي قال “خلال شهر رمضان كنا كنتكلمو على كولشي الا فريق الحسنية والاعبين الي نسينا ان عندنا فريق وعندنا بطولة وعندنا كاس العرش وخصنا نجيبو مستشهرين” منوها برجالات الحسنية “الي كانو يوميا مع الفريق وازروا اللاعبين ودافعوا على المدرب”.

مباشرة بعد ذلك، تناول الكلمة احمد ايت علا، في قراءة في التقرير الادبي والذي سنعود اليه لاحقا ليطرح بعده الرئيس سيدينيو تفاصيل الوضع المالي للفريق؛ موضحا أن مصاريف الفريق من مشتريات ومصاريف أخرى … للموسم المنتهي، بلغت 22 ,623 995 32 مليون درهم، فيما سجلت مداخيل فريق الحسنية المختلفة من عائدات الجمهور والإشهار وحركية انتقال وجلب اللاعبين والمنخرطين…، 29 256 615,32 درهم، مع عجز قدر حسب التقرير برقم  يوازي97, 007 739 3 درهم، مع تسجيل تطور لميزانية الفريق مقارنة بالموسم الفارط فيما يخص مصاريف المداخيل و المصاريف.

ليتناول الكاتب العام الكلمة من جديد، ويفتح باب التصويت على التقريرين، الذي تلي الاول من طرف الكاتب العام للنادي والمالي من طرف الرئيس في ظل غياب الامين ونائبه،والذي سجل بإجماع الحضور على التقرير الادبي، بعد عملية فتح باب المداخلات، والتي سجلت رغبة العديد من المنخرطين في التدخل، والتي همت مداخلتهم مجموعة من النقط التي اتارت النقاش وخاصة بعض الجوانب المالية؛ التي اخذت حيزا كبيرا من النقاش.

ليمر الجمع العام، بعد ذلك، إلى النقطة الأخيرة المتعلقة بتجديد الثلث، حيث وضع الكاتب العام المنخرطين، أمام صلاحية تفويض الرئيس لإعادة تشكيل مكتبه المسير، في ظل غياب أي طلب في الموضوع حسب القانون المعمول به؛ طلب استجاب له الجميع من خلال رفع الأيدي؛ ، ليشكر الرئيس المنخرطين على ثقتهم، ويتعهد بتشكيل مكتب يساير طموحات الفريق في غضون أيام.

الحسين شارا

2015-08-16
أحداث سوس