ممثلا وحيدا للعرب الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني ينال الجائزة الأولى في فنون سويسرا

آخر تحديث : الثلاثاء 18 أغسطس 2015 - 6:29 مساءً
2015 08 18
2015 08 18
ممثلا وحيدا للعرب الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني ينال الجائزة الأولى في فنون سويسرا
فيصل مفتاح
شارك الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني إلى جانب عدد من الفنانين من جنسيات مختلفة، في مسابقة عالمية للفنون اليدوية أطلقتها مؤسسة “بي تو زون” للتسويق الإلكتروني ومقرها فراونفيلد. ونال بزناني الجائزة الأولى عن مجمل أعماله في فن التصوير السريالي التي شارك بها ممثلا للمغرب وللعالم العربي في هذه التظاهرة الدولية. الحفل الذي خلاله أعلن رولاند آسل، المدير التنفيذي للمؤسسة ومنظم المسابقة، عن الفائز أقيم في مدينة فراونفيلد السويسرية معتبرا أن الهدف الرئيس من تنظيم هذا النوع من المسابقات هو تحفيز المواهب بمنحهم جوائز مادية ودعما إعلاميا قصد الترويج لأعمالهم وإبداعاتهم الفنية حول العالم. وأضافت جينا آدام منظمة المسابقة أن أعمال أشرف بزناني غاية في الجدة والتفرد وتستحق الفوز بجائزة فنون سويسرا، منوهة بالمجهودات الكبيرة التي قام بها الفنان المغربي من أجل إنتاجها. وأعرب أشرف بزناني عن سعادته بعد نيله جائزة أخرى شهور قليلة من تتويجه في معرض فنون ألمانيا الدولي. مؤكدا أنه سيستمر في تمثيل المغرب والعالم العربي أفضل تمثيل في مختلف المحافل العالمية، التي تهتم بالفوتوغرافيا، مساهما في نشر السريالية العربية بشكل راق، محترما كل مكونات الهوية والأصالة بعيدا عن الميوعة والإسفاف. ويعتير أشرف بزناني رائد فن التصوير السريالي والغرائبي الخارج عن المألوف، ومن مشاهير فن الفوتوغرافيا في العالم العربي. أصدر أشرف بزناني أول ألبوم صور سريالية سنة 2014 بعنوان “داخل أحلامي” يجمع أفضل إنتاجاته الفوتوغرافية التي لقيت نجاحات باهرة في أوروبا وأمريكا، وعرضت في فرنسا بمتحف اللوفر وفي ألمانيا بصالة الفنون “بارك آرت فير” وفي العاصمة المجرية بودابست وبالولايات المتحدة الأمريكية في معارض مختلفة. كما احتلت أغلفة مجلات عالمية تصدر بكل من إسبانيا والبرتغال وأمريكا والمكسيك وكندا. واختيرت أيضا كأفضل الأعمال الفنية التي نشرت في موسوعة الفن العالمي اليوم للدكتورة المؤرخة الألمانية إنغري غارديل.
 

وفي العاصمة المجرية بودابست وبالولايات المتحدة الأمريكية في معارض مختلفة. كما احتلت أغلفة مجلات عالمية تصدر بكل من إسبانيا والبرتغال وأمريكا والمكسيك وكندا. واختيرت أيضا كأفضل الأعمال الفنية التي نشرت في موسوعة الفن العالمي اليوم للدكتورة المؤرخة الألمانية إنغري غارديل.

رابط مختصر