مهرجان إسني ن ورغ بأكادير يكرم السينما الكطالانية .

آخر تحديث : الجمعة 13 سبتمبر 2013 - 9:57 مساءً
2013 09 13
2013 09 13
مهرجان إسني ن ورغ بأكادير يكرم السينما الكطالانية .

شهد أحد فضاءات مدرسة التجارة  والتسيير “إيما”بأكادير ،ندوة صحفية عقدتها جمعية إسني ن ورغ [التاج الذهبي]   لتسليط الضوء على برنامج مهرجانها في نسخته السابعة الذي سينعقد خلال الفترة الممتدة مابين 23 و 28 شتنبر 2013 بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات  بأكادير بشراكة مع المجلس البلدي لذات المدينة و المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ،وبتعاون مع جمعية سوس ماسه درعه للتنمية الثقافية و لجنة الفيلم  بورزازات .أكد رشيد بوقسيم ،مدير المهرجان ،في هذه الندوة عن شح الدعم الحكومي المخصص لهذه الدورة ،وأنه غير كاف لإنجاح هذا الحدث الثقافي الهام ،وأضاف أن المبلغ المعلن عنه هو 50 ألف درهم ،هو مبلغ هزيل جدا ،كما احتجت إدارة المهرجان بشدة على الردود الغير المقنعة الصادرة عن هذه المؤسسات و نهجها لسياسة الإقصاء و التهميش .

هذا،وستكون السينما الكطالانية ،ضيفة شرف على هذه الدورة باعتبار الأوضاع المتشابهة بين الأمازيغيين و الكطالانيين ،مذكرا بالدعم الذي يقدمونه للقضية الأمازيغية في  الجامعات و مراكز البحث ،سيما و الاستفادة من التجربة الجهوية لهذا البلد ،مبرزا كذلك باستمتاع جمهور أكادير وزوارها بستة أفلام كطالانية يتعلق الأمر ب “الخبز الأسود “لأكوسني فيلارونغا ، “فينيكس “لجويل جودان سيرجي لاراو و “سفيان الطفل الذي كان يرغب بالطيران “لبيرنات ميرو وجيسوس مونوز ،و “الأطفال المتوحشون “لباتريس فيريرا ،”إنكزانيتا “لبول سوبير ،و “رافال رافال “لأنطوني فيرداغير .بالإضافة إلى تنظيم ندوتين يأطرها باحثين و فنانين ،الأولى حول “الثقافة الكطالانية  في العالم “،و الثانية تحت عنوان  “السينما في خدمة اللغة و الثقافة الكطالانية “.فضلا عن ورشات تكوينية تخص مواضيع  الغرافيزم و النقد السينمائي و الإنتاج المشترك و التمويل يأطرها الطاهر حوشي مدير المهرجان الدولي للفيلم الشرفي بجنيف ،وكذا ورشة السيناريو ينشطها السيناريست الحسن مرابح  ،علاوة على توقيع كتاب لمحمد أزروال  “إضاءات حول الفيلم الإمازيغي “.كما سيكون  للجمهور موعد مع  الفيلم “تنغير جيروزاليم “للمخرج كمال هشكار ،ولقاء خاص مع البرنامج الوثائقي “أمودو “.ويروم المنظمون من هذه الدورة ،إلى النهوض بالبحت العلمي في شق السينما الأمازيغية ،وتشجيع إبداعات الشباب في هذا الصنف الفني .إلى ذلك ،فستكون خاتمة هذه الدورة بعقد يوم دراسي تحت عنوان “الفيلم الأمازيغي في الإستراتجية الثقافية لجهة سوس ماسه درعه “،سيجمع بين فعاليات المجتمع المدني ومنتجين ومنتخبين ومهنيي السينما مع فعاليات المهرجان ،للإعلان عن ميثاق أكادير للفيلم الأمازيغي .

محمد  بوسعيد.

رابط مختصر