القباج يواجه بأكادير فضيحة جديدة في صفقة للوحات الإشهارية

آخر تحديث : الثلاثاء 25 أغسطس 2015 - 5:17 مساءً
2015 08 25
2015 08 25
القباج يواجه بأكادير فضيحة جديدة في صفقة للوحات الإشهارية

 

بركــــة 

 

بحسب وثائق حصلت عليها “الجريدة ” تكشف أن عمدة أكادير طارق القباج يواجه هذه الأيام فضيحة جديدة متعلقة باللوحات الإشهارية بعدما بعدما أقدمت مصالح البلدية على التأشيرعلى استغلال لوائح الإشهار الثابتة بالملك الجماعي العام لشركتين مقربتين من هذا الأخير. و يأتي ذلك قبل أن يغادر القباج كرسي الرئاسة لمدينة الانبعاث.

مصادر الجريدة اكدت أن القباج عمد على إبعاد شركة غير مقربة منه رغم أن البلدية استخلصت مبلغا قدره 150 الف درهم من الشركة لغرض وضع لوائح الإشهار من يوليوز 2010 الى غاية 30 يونيو 2013 حسب ما تشير إليه الوثائق التي توصلت بها الجريدة بشكل حصري. لكن القباج لم يبلغ الشركة لا الرفض و الموافقة دون أن يسمح باسترجاع أموالها . و قد دفع الوضع بالشركة الى التساؤل مرات عدة عن ملفها لدى مصالح البلدية ، إلا ان الجواب دائما ما يكون “الرئيس لم يؤشر بعد” جواب يؤكد ما ذهبت اليه مصادر إعلامية التي نسبت في وقت سابق الى القباج قوله “لن أعطي الصفقات إلا لمن شئت“.

القباج يسير الى النهاية حسبما يقول متتبعون ، على بعد ايام من بداية الحملة الإنتخابية و فشله في الغرف المهنية ، لكن التساؤل الذي يبقى الجواب عنه غامضا هو ان ولاية أكادير لم تتحرك لثني القباج عن التمييز بين هاته الشركات ، و هو امر يمكن تفسيره لدى البعض ان الوالي محمد اليزيد زلو تم تعيينه باكادير أصلا لإخماد نار الصراع بين القباج و لاية أكادير طيلة سنوات لذلك لم يتدخل يوما في قرارات الرئيس الذي لم يعد إتحاديا

رابط مختصر