حزب التقدم و الاشتراكية بافران الاطلس الصغير يواصل حملته الانتخابية تحث شعار : ” بالمعقول نحارب الفساد و نحقق التغيير و نعيد الاعتبار لجماعتنا “

آخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2015 - 4:13 مساءً
2015 08 31
2015 08 31
حزب التقدم و الاشتراكية  بافران الاطلس الصغير يواصل حملته الانتخابية تحث شعار : ” بالمعقول نحارب الفساد و نحقق التغيير و نعيد الاعتبار لجماعتنا “

يواصل مرشحوا حزب التقدم و الاشتراكية المشاركون في استحقاقات 04 شتنبر 2015 بجماعة افران الاطلس الصغير التابعة لإقليم كلميم حملتهم الانتخابية بالقيام بمجموعة من الجولات داخل الدواوير و تنظيم مجموعة من اللقاءات الحوارية مع الساكنة بمقر الحزب بالسوق المركزي لإفران و ذلك لعرض برنامجهم للخروج بإفران من مآزقها الحالي على حد تعبير الاعلامي محمد امنون عضو اللجنة المركزية للحزب و المرشح بدائرة رقم 2 ، دائرة الموث كما يقول العديد من المتتبعين ، هدا و قد نظم الحزب يوم امس حلقة حوارية امام مجموعة من ساكنة دوار تبحنيفت ، خلال اللقاء اشار محمد أمنون المرشح ان الاحساس بالإقصاء و التهميش اهم اسباب ظهور صوت التغيير بإفران ، و كان تحقيق العدالة الاجتماعية احد اهم اهداف اصوات التغيير و من ثم برنامج الحزب المحلي ، مضيفا انه انطلاقا من رغبة الساكنة الإفرانية في التغيير ، و تفاعلا مع متطلبات المرحلة بعد دستور 2011 ، يتقدم مرشحي الحزب الى ساكنة افران ببرنامجهم طالبين تقتهم من اجل هدم منظومة الفساد و الاستبداد المتستر و البدء في مرحلة تطوير و تنمية افران العالمة ، الغالية بهويتها و مصادرها و قدراتها ، الى دلك و في كلمة امام مجموعة من الشباب وسط السوق المركزي اكد المرشحون ان المعركة التي يخوضها الحزب خلال هده الاستحقاقات بجماعة افران بصفة خاصة و اقليم كلميم بصفة عامة ضد الفساد هي معركة ضد الكائنات و الاصنام الانتخابوية التي ترعرعت وسط الفساد ، و في مداخلته الحماسية و الخطابية اشار محمد امنون أن التنافس اليوم بالجماعة يدور بين إرادتين ، إرادة شبابية تسعى للتغيير … و إرادة غوغائية شعارها الاحتكار و الزعامة و إبقاء الوضع كما هو عليه، تحث السيطرة و التحكم حماية لمنظومة الفساد المتستر ، الى دلك و في استعراضه لبرنامج الحزب المحلي اشار امنون ان مطلب “المطالبة بخلق عمالة بويز كارن فم الحصن”، و” اعادة الاعتبار للمؤسسة الجماعية باعتبارها ادارة لكل الافرانيين على قدر المساواة و باعتبارها وسيلة لتوحيد اهل افران بعيدا عن سياسة فرق تسود” و ” زرع 120 الف شجرة “، و الانتقال من التنمية القائمة على الاهلاك التام للموارد الى التنمية القائمة على المعرفة و القيمة المضافة و دلك سعيا الى الاستفادة من الثروات الطبيعية و الطاقات البشرية التي حبا الله بها ارض افران ، ثم نهج سياسة جديدة تروم انعاش و تشجيع و جلب الاستثمارات … هي امور ستكون ضمن أولوياته و من خلاله مرشحي الحزب ، من موقع العضو الجماعي، في حالة فوزهم في الاستحقاقات الجماعية الحالية. هدا و خلال اللقاء تعهد أمنون، في كلمته ، بالسعي لكشف مخططات الفساد وداعميهم ، وتعريتهم ،وفضح سياساتهم المبنية على فرق تسود المدمرة لبنية المجتمع الافراني، ومقاومة أساليبهم الإقصائية مشيرا ان انكشاف الفساد بداء بعقاب رب السموات و الارض قاهر الجبابرة مند اشهر حيث بعت عليهم التساقطات الاخيرة التي كشفت لكل من له عقل فساد و هشاشة مشاريع الواجهة و بدلك تهلهل و تخلخل الفساد وداعميه تجار الضمائر ، وهواة احتقار وجود الإنسان الأفراني. وكدلك ضمن برنامجه الانتخابي اشار امنون الى العمل على تقوية و تمكين دور هيئات و فعاليات المجتمع المدني لتامين الديمقراطية المحلية و الحفاظ على الحيوية الشعبية و الوقف مع سياسة قهر و تقييد و الهيمنة و التحكم في هيئات المجتمع المدني بإفران. والانتقال من التنمية القائمة على الاهلاك التام للموارد الى التنمية القائمة على المعرفة و القيمة المضافة و دلك سعيا الى الاستفادة من الثروات الطبيعية و الطاقات البشرية التي حبا الله بها ارض افران ، بالإضافة دعم و تطوير البنية التحتية ( الصحة ، التعليم ، الطرقات ، القناطر ، مراكز الشباب و الطفولة …) ودعم المرأة و اشراكها في التدبير المحلي . ويتعهد مرشح حزب التقدم والاشتراكية بإفران الأطلس الصغير، كدلك بنهج سياسة جديدة تروم انعاش وتشجيع الاستثمارات الخاصة المحلية و الوطنية و الدولية ولاسيما إنجاز البنيات التحتية والتجهيزات وإقامة مناطق للأنشطة الاقتصادية وتحسين ظروف استقطاب المقاولات ، و بناء 200 شقة اقتصادية لفائدة رجال التعليم و اعوان السلطة و موظفي الجماعة بكل قيادة افران ، واعادة الاعتبار للفعاليات الاقتصادية و الرياضية و الفنية و الاكاديمية الإفرانية بالداخل و الخارج، ونهج سياسة جديدة تروم خلق مناصب شغل جديدة ، ثم اعادة هيكلة مركز افران و اصلاح و تعبيد 60 كيلومتر من الطرقات بين الدواوير، و ترشيد النفقات و محاربة التسيب و المحسوبية ، و وقف الاهدار المتعمد للموارد المالية الجماعة …. و في الاخير اكد امنون ان تنافس الحزب في هده الاستحقاقات ليس تنافس ملاء المقاعد و لكن تنافس على قيادة التجربة الجماعية المقبلة معتبرا ان إيمان الشباب اليوم بالتغيير باتت ظروفه أقرب أكثر من اي وقت مضى مما يدعو كل مناضلي الحزب و بكل المداشر و بالتنسيق و التعاون مع باقي قوى التغيير إلى مناشدة مختلف الشرائح الإفرانية إلى ضرورة التصويت العقابي للذين يشترون الضمائر ، ويحتقرون وجود الإنسان الأفراني و في اخر اللقاء وجه الكاتب المحلي للحزب نداءه الى شرفاء افران يدعوهم فيه للاتحاد و حشد الدعم للإطاحة بالذين اختاروا خرق القانون سبيلا للاغتناء و الاحتماء بالمؤسسات لممارسة كل انواع الاقصاء و التهميش على حساب ابناء افران الاحرار ، وكونوا ثروات و مشاريع هائلة غير شرعية مدعومين بذلك من جهات نافذة وهو الأمر الذي جعل غالبية المناطق فقيرة ومهمشة ، وببنية مهترئة في الصحة والتعليم والتشغيل وانعدام المرافق الحيوية و بعد انتهاء اللقاء خرج مناضلي الحزب رفقة المرشحين في جولة لعرض برنامجهم وسط السوق المركزي حيث فتح المرشحون مجموعة من الحلقات الحوارية مع المواطنين و انتقلوا الى المحلات التجارية و المقاهي حاملين منشورات الحزب و سلاحهم منجزات وزراء الحزب داخل التسيير الحكومي . هدا و يشار ان عدد الاحزاب المتنافسة اليوم بإفران على المقاعد 17 للجماعة يبلغ 9 احزاب من بينها الاحزاب الاربعة للأغلبية .

عبد العزيز اهروان

رابط مختصر