انطلاق الدورة العاشرة لمهرجان تيميتار بأكادير

آخر تحديث : الخميس 27 يونيو 2013 - 1:35 مساءً
2013 06 27
2013 06 27
انطلاق الدورة العاشرة لمهرجان تيميتار بأكادير

انطلقت، مساء أمس الأربعاء بأكادير، فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان “تيميتار .. علامات وثقافات”، من 26 إلى 29 يونيو الجاري، بمشاركة ثلة من النجوم الفنية الأمازيغية والوطنية والعالمية.

ويتضمن برنامج هذه الدورة، التي تنعقد على مدى أربعة أيام تحت شعار “الفنانون الأمازيغ يرحبون بموسيقى العالم”، حوالي 40 عرضا يحييها أزيد من 400 فنان وتتوزع على ثلاث منصات من المنتظر أن تستقطب أزيد من 400 ألف متفرج.

وتستمد هذه الاحتفالية العاشرة لمهرجان تيميتار خاصيتها الكبرى، حسب المنظمين، لكونها تأتي في سياق الاعتراف بالأمازيغية وترسيمها بمضامين الدستور الذي كرس بذلك دور الهوية الوطنية الغنية بتعددها وتنوع مشاربها.

ولتفعيل هذه الرؤية المنفتحة على العالم، والتي تفسر بشكل كبير نجاح تيميتار وتألقه على مدى الدورات السابقة، ستشهد هذه الدورة عروضا موسيقية تؤديها مجموعات وفنانون من مختلف المشارب، مثلما دأب جمهوره المهرجان المتعطش دوما للفنون الراقية.

انطلق برنامج السهرة الافتتاحية بساحة الأمل بعرض لمجموعة أحواش حاحا بلون فني جميل سهر عليه المقدم محمد أباحو ولواد ميا، تلاه عرض للفنانة الفرنسية نولوين لوروا التي شاركت بألبومها الأخير “آه يا نساء الماء” (2012)، ثم الفنان الأمريكي والعالمي كيني رودجرز أسطورة لون الكانتري بغير منازع، ثم الفنانة فاطمة تابعمرانت التي أتحفت الجمهور بأغانيها الشعرية الأمازيغية، كما ساهم كل من دي جي أمينة وفي دجي كالامور (المغرب) بتشيط فقرات هاته الأمسية.

أما بمنصة الهواء الطلق، كان الجمهورخلال نفس الأمسية على موعد مع مجموعة إينوراز” وضيوفهم (أكادير) والمغنية المغربية -الهولندية هند والفنان الشعبي الأمازيغي مصطفى أومكيل.

ومن المنتظر أن تتواصل فقرات هذا المهرجان على مدى الأيام المقبلة بحضور أسماء بارزة مثل مارسيل خليفة وفرقة الميادين، وماجدة الرومي، ولطيفة رأفت، وإسماعيل لو (السنغال)، وناس الغيوان، والشاب خالد، والفنان الجزائري إيدير، فضلا عن مشاركة عدد من المجموعات الفنية الأمازيغية مثل أحواش طاطا وأحواش آيت باعمران ورباب فيزيو (أكادير) وأودادن وفناير.

كما يتوقع المنظمون تكريم عدد من الأسماء الفنية الأمازيغية مثل مجموعة الرايس إدحمو والرايس الحسين الباز والرايس الاج إيدر والرايسة تالبنسيرت والرايسة فاطمة تاشتوكت.

وفي مجال الأنشطة الموازية، سيتم تنظيم ورشات للأطفال بساحة آيت سوس طيلة أيام المهرجان، ومعارض لفنانين تشكيليين ومائدة مستديرة حول “القانون التنظيمي للغة الأمازيغية والمجلس الوطني للغات”، فضلا عن يوم دراسي حول “الميثاق الجهوي للتنمية الثقافية”.

وعن خصوصيات هذه التظاهرة الفنية، التي غدت على مدار دوراتها العشر، رقما أساسيا في الأجندة الثقافية الوطنية والدولية، يؤكد المدير الفني لتيميتار السيد ابراهيم المزند، في افتتاحية لهذه الدورة، أن “المهرجان يقترح هذه السنة فضاء تلتقي فيه أجود التعبيرات الأمازيغية براهن الموسيقى العالمية في جو من الوئام والانفتاح”، معتبرا أن نجاح المهرجان يعود بالأساس إلى الجمهور وإلى الجهة التي احتضنته من خلال انفتاحه كل عام على ألوان موسيقية يعشقها الآلاف.

وأكد أنه إذا صح أن ما لا يقل عن ثلاثة آلاف فنان توافدوا على مهرجان تيميتار منذ النسخة الأولى في سنة 2004 محملين بثقافاتهم وهوياتهم وتطلعاتهم المتنوعة، فإن الدورة العاشرة لن تشذ عن القاعدة بفضل برمجة أسماء وازنة في عالم الغناء والموسيقى، دون إغفال إمكانية اكتشاف مفاجآت جديدة.

و م ع

رابط مختصر