حرفيو ايت ملول يجتمعون بأدراق ويحملون اضرضور المسؤولية في إقبار مشروع المنطقة الصناعية

آخر تحديث : الأربعاء 2 سبتمبر 2015 - 11:32 مساءً
2015 09 02
2015 09 02
حرفيو ايت ملول يجتمعون بأدراق ويحملون اضرضور  المسؤولية في إقبار مشروع المنطقة الصناعية

سعيد بلقاس/ ايت ملول

انتفض حرفيو ايت ملول، الذين كانوا يعقدون لقاءا تواصليا مع أحمد ادراق برلماني المنطقة ليلة الثلاثاء الفارط، على  الحسين اضرضور مسؤول المجلس البلدي، بعد أن حملوه مسؤولية إقبار مشروع المنطقة الصناعية، وفشله في إخراج مشروع الحي الصناعي في شطره الثاني إلى حيز الوجود، رغم مرور أزيد من 7 سنوات عديدة من مناقشة ملف المنطقة الصناعية ومروره من مراحل عديدة دون جدوى.

وتحدت الصناع في مداخلاتهم عن معاناتهم، جراء حرمانهم وإقصائهم من الإستفادة من مشروع الحي الصناعي، بعد أن كانوا يعقدون أمالا كبيرة على هذا إنجاح هذا المشروع قصد تطوير أداءهم المهني، قبل أن يبادر رئيس المجلس، الى بيع العقار الذي كان مخصصا في الأصل لإنشاء المنطقة الصناعية لفائدة أحد المستثمرين الخواص في ظروف غامضة بمبلغ يقارب الملياري سنتيم، لتقضي  هاته الخطوة، على آخر أمل لدى الصناع في الحصول على محلاتهم الحرفية في إطار مشروع الحي الصناعي.

وطالب ابراهيم تابع، رئيس جمعية الوفاق للصناع والحرفيين خلال مداخلته من الجهات المسؤولة، فتح تحقيق في الطريقة التي تم بها تفويت العقار المخصص لمشروع المنطقة الصناعية، خاصة وأن العقار  الذي فوته الرئيس لفائدة الغير، كان محط إجماع لدى جميع المتداخلين، من بينها عمالة الإقليم وغرفة الصناعة التقليدية ومؤسسة العمران على أنه مخصص لإقامة مشروع المنطقة الصناعية، كما أن جل الوثائق الخاصة  بالعقار، تحمل  إسم مشروع الحي الصناعي  مرفقة بالتصميم الهندسي الخاص بها، قبل أن يتحول العقار في ظرف زمني قياسي إلى ملك خاص، ليتم بيعه في ظروف غامضة لشركة عاملة في مجال النقل دون إشعار الحرفيين، الذين استجابوا لكل الشروط التي وضعها المجلس البلدي مقابل الاستفادة من المشروع.

رابط مختصر