تجميد الرواتب يدفع أساتذة للاعتصام بأكادير

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 11 سبتمبر 2015 - 11:57 صباحًا
تجميد الرواتب يدفع أساتذة للاعتصام بأكادير

دخل سبعة أساتذة في اعتصام أمام أكاديمية سوس ماسة للتربية والتكوين بأكادير، بسبب تجميد أجورهم منذ نهاية يوليوز الماضي، مطالبين بإنصافهم من هذا القرار الذي اتخذه الأكاديمية عقابًا لهم على رفضهم المشاركة في أشغال لجن مداولات الدورة الاستدراكية لامتحانات البكالوريا، كما اتهمتهم الأكاديمة بـ” تصرفات لا مسؤولة ساهمت في نشر الفوضى، منها تكسير زجاج قاعات دراسية ممّا نتج عنه إصابة رئيس إحدى لجن المداولات في رأسه”.

وأكد الأساتذة المعتصمون الذين كانوا يعملون في إقليم تارودانت أنهم لم يرفضوا المشاركة في أشغال التصحيح إلّا بعدما “تماطل النائب الإقليمي بتارودانت في إهمال مطالبهم المتعلقة بالتوصل بمستحقاتهم المادية، لا سيما مستحقات تصحيح امتحانات الدورة العادية للبكالوريا وتصحيح امتحانات الجهوي وما تبقى من مستحقات التنقل”.

وأضاف الأساتذة أن قرارهم بالدخول في الاعتصام ناتج عن إحساسهم بالحيف في تعامل الأكاديمية معهم، مقابل اقتناعها بأطروحة النائب الإقليمي بتارودانت الذي اتهمهم بتكسير زجاج إحدى القاعات، معتبرين أن هذا الاتهام ليس سوى انتقامًا منهم، لا سيما مع محاولة النائب الاستنجاد بموظفي النيابة لأجل تصحيح الامتحانات الاستدراكية، وتصريحاته المتناقضة لعامل الإقليم بأن الأساتذة توّصلوا بمستحقاتهم المطلوبة.

وكانت الأكاديمية قد برّرت قرار تجميد الأجور بأن الأساتذة السبعة منعوا الأطر الإدارية بتارودانت من ولوج القاعات الدراسية لإجراء المداولات في موعدها، وتلفظوا بعبارات مهينة في حق هيئة التفتيش وكافة المشرفين، في حين يقول الأساتذة المعتصمون إن النائب الإقليمي رفض الحوار معهم، ممّا دفعهم إلى الاحتجاج بشكل سلمي دون أن يهينوا أحد.

اسماعيل عزام

2015-09-11 2015-09-11
أحداث سوس