تافراوت: “عمران” طفل إغتاله كلب مسعور

آخر تحديث : الأحد 13 سبتمبر 2015 - 2:10 صباحًا
2015 09 13
2015 09 13
تافراوت: “عمران” طفل إغتاله كلب مسعور

مات الطفل عمران،هل تعرفون من هو عمران؟و كيف مات؟و من المسؤلين عن وفاته؟عمران من أجل معلوماتكم طفل صغير و بريئ لايتجاوز عمره أربع سنوات،طفل صغير بكل المواصفات،جسما و سنا،قدم مع أسرته الى تافراوت بدوار تغراراط لقضاء عطلتها،كان فرحا و يخرج للعب مع الاطفال،لكن ذات يوم هاجمه كلب مصاب بالسعار،انقض على وجهه ليعضه عضة سامة افرغت في جسمه الصغير و النحيل فيروسا قاتلا حملوه الى بناية بتافراوت يسمونها مستشفى و ما هو بمستشفى قيل انهم قدموا له العلاجات الاولية ثم طالبو اسرته بنقله لاكادير بدورهم في اكادير،طلبوا من اسرته نقله الى الدار البيضاء،و بين تافراوت و اكادير و الدار البيضاء كان الفيروس القاتل يتوغل في جسم عمران و يفتك به.

و في الدار البيضاء و بعد زيارات متتالية للمستشفى لم يصمد جسد عمران،فتوفي،فمن المسؤول عن موته؟ترى لو جالت صورته العالم كما جالت صورة الطفل السوري الذي مات غرقا ربما لبكاه العالم كله بعد أن يكتشفوا أن المغرب بلد لازال فيه الاطفال يموتون نتيجة عضة كلب مسعور،ترى لو تم التدخل السريع لمعالجة الطفل عمران،و لو كان في تافراوت مستشفى يقدم علاجات في المستوى،هل كان سيموت الطفل عمران؟هل كانت ستخبو ابتسامة الحياة من عينيه البريئتين؟لكم ان تتأسفوا على عمران الطفل الذي يعكس موته أوضاع الطفولة في بلدنا و أوضاع الصحة و مستشفياتها،لكم أن تبكوا طفولة عمران التي اغتيلت في صمت دون أن تتحدث عنه وسائل الاعلام و ضجيج القنوات كما فعلت مع الطفل السوري،لكم فقط و ذلك اقل ما ينبغي ان تفعلوه أن تطلبوا الرحمة لعمران و العزاء لاسرته المكلومة.

رحمك الله ياعمران فقد كنت طفلا جميلا لكن كلبا شاردا مسعورا وضع حدا لحياتك،لكن ماكان ذلك ليحصل لو قام المسؤولون بدورهم هولاء الذين يتصارعون على المواقع و الكراسي الانتخابية لو على الاقل قاموا بحملات للقضاء على الكلاب المسعورة فقد لا يكون الطفل عمران ضحية و قد يكون الان لا زال على قيد الحياة يتهيأ لحمل محفظته الصغيرة و فرحة الحياة تغمره،فرجاء لاتقتلوا أطفالنا بكلابكم الضالة المسعورة لاننا نحبهم و نريدهم كزاد لمستقبل هذا الوطن فالرحمة لعمران و عزاؤنا واحد.

12004736_863065077110510_7187396491206622286_n
رابط مختصر