عبارة ” واش سال الدم ” تنتهي مع الحموشي – ها كيفاش –

آخر تحديث : الثلاثاء 15 سبتمبر 2015 - 7:06 صباحًا
2015 09 15
2015 09 15
عبارة ” واش سال الدم ” تنتهي مع الحموشي – ها كيفاش –

في خطوة تقطع مع عبارة “واش سال الدم”، التي اقترنت في أذهان المغاربة بتعاطي مصالح الأمن مع نداءات النجدة، أحدث عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، فرقة أمنية جديدة مخصصة في التدخلات الطارئة، ستعمل على مدار الساعة، وستتكفل بالتعاطي بشكل حصري مع نداءات النجدة.

الخبر جاء في صحيفة المساء، عدد يوم غد الثلاثاء، حيث كشفت أن هذه التجربة التي ستنطلق بولاية أمن الرباط في أفق تعميمها، خصصت لها قاعة مجهزة بوسائط اتصال وأجهزة تواصل حديثة، تضم 40 خطا، يسهر على تغطيتها 24 عنصرا أمنيا تلقوا تكوينا في المجال تحت إشراف خبراء أمنيين، وفاعلين في مجال الاتصال، للرد والتجاوب مع النداءات الواردة عبر الخط 19 على مدار 24 ساعة، وبطريقة احترافية، تضمن سرعة وصول النجدة إلى المكان المطلوب.

ووفق اليومية فإن الفرقة الجديدة التي أطلق عليها اسم الوحدة ستكون مهمتها محصورة في التجاوب السريع مع نداءات النجدة، بعد تحويلها عن طريق قاعة الاستقبال من خلال 100 عنصر من الصقور بالدرجات النارية موجودين بالميدان، إضافة إلى أسطول من السيارات الحديثة، ستعمل على التدخل بعد إشعارها بطبيعة الحادث، مع القيام بمهام التمشيط.

وحسب اليومية دائما، فإن العناصر الأمنية التابعة للوحدة المتنقلة لشرطة النجدة سيتم تقسيمها على أربع مجموعات، مع توزيعها في نطاق جغرافي يضمن سلاسة وصولها إلى جميع الأحياء في مدة قصيرة لضمان تدخلات ناجعة.

بصمات الحموشي

بعد التغييرات التي شهدتها المديرية العامة على مستوى بعض مناصب المسؤولية، ستشكل هذه الفرقة أولى البصمات الميدانية للحموشي بعد تعيينه على رأس الجهاز الأمني، حيث يعول على شرطة النجدة للتصدي لحالات السرقة تحت التهديد، التي أصبحت الهاجس الكبير في المدن المغربية، مع القطع مع بعض حالات الانفلات، وأعمال الترويع باستعمال الأسلحة البيضاء، التي تشهدها عدد من الأحياء الشعبية من قبل العناصر الإجرامية.

رابط مختصر