الطريق إلى تافاسْكا : مول الحانوت في عطلة

آخر تحديث : السبت 19 سبتمبر 2015 - 12:12 مساءً
2015 09 19
2015 09 19
الطريق إلى تافاسْكا : مول الحانوت في عطلة

هاد الأيام واحد العدد كبير من حْبابْنا موالين الحوانت غادين يشدو الرّحال إلى تمازيرت ، وهاداك أكثر الكتب تصفحا في العالم غادي يشجد حتى هو الكونجي ، حيث هادي هي المناسبة السنوية الوحيدة للي كايْلتازم فيها مول الحانوت بالشطر الأول من شعارو الوهمي : – ممنوع الطلق والرزق على الله . أما الشطر الثاني فلا جدال فيه . خوتي ، هاد الناس للي تايْوصفو مول الحانوت بالزقرام ، راهوم إيلا مشاو لبلاداتهوم تايْجيبُو منها باش إيكالِيوْ المْصيريف ، وحْنايا إيلا برمجتي تمشي لتامازيرت ، خاصك تْماصاكْري هاديك جوج دْريال للي وْفّرتي من حقوقك الذاتية والمعنوية ، ودّاخْرْتيها قطرة قطرة من دم عروقك . ورغم هادشي كولّو ، للي دّيتيه ماتايْكفيش . بْلاداتهوم دايْرة الثمن وبْلاداتنا مْحْتالها الحلوف .. هوما الورث يُشكّلُ إنطلاقةَ إستثماراتٍ مُربحة للخلف ، وحنايا الورث كانصرفو عليه بلا حدود ، على ربّي غير يبقى واقف على سبّة وفاءً للسلف ، وإسعافا لقطاع السياحة الذي ينتعش مجانا من جادبية قُرانا الأصيلة . هاد مول الحانوت آسيادنا راه كايْصرف على ولاد المدينة ، وكايْصرف حتى على ولاد البْلييْدَة ، وماكايْسد الحانوت ديالو حتى يسد الخصاص ديال الجماهير الشعبية ، مُساهما بذلك في تنمية المجالَيْن الحضري والقروي دقة وحدة . ورغم هادشي كولّو ، تايْجي شي قمقوم إيقول لييّا هاد الكائن التجاري زقرام . تصوروا معي لو أن هاد مول الحانوت كايتمتع بكل شروط الإبداع في مقر عمله ، ولهُ سكنٌ يستُر تَرّيكَته حيث يكابد لتوفير عضة خبز ، وقريتُه يُشرف على تسييرها منتخَبون صالحون ، أوْ بمعنى شامل متوفرة ليه كاع ضمانات العيش الكريم ، واش هاد الأخ مازال غادي يفكر يْزييّر الصمطة ؟ أنا بعدا والله ماتادخل لدماغي هاد المغالطات ، لأن الزقرام الحقيقي هو هاد الفكر السائد في البلاد ، للي تايكرس الشعور بالإقصاء من وطن هو للجميع . ولاشيء آخر أدقّ و يمكن أن يُلائم الموضوع مِن حكايةِ تاجرين صديقين جمع بينهما درب عُمر أيام العز ، فكان التاجر ذي الأصل الدّكالي يتباهى على التاجر ذي الأصل السّوسي بكل تلك الفيرمات الغاصّة بكل أنواع البهايم ، بينما التاجر السوسي سَاقْلْ ويعمل كالنملة ، حتى جاء يوم دعا فيه السّوسي الدّكالي لحضور عرس إبنه في تمازيرت . كان الطريق طويلا والسفر إلى تلك القرية النائية المعلقة بين السماء والماء شاقّا ، فحصل أن وصلوا ليلا مُتعبين . ومن بعد العشا طاحو عيباد الله دودة .. على النبّوري طلع خونا الدكالي للسطح ديال الدار ، وطلق عينيه على حد الشوف ، ماكايْن غير الجبال والقفار ، لا طائر يطير ولاغصنٌ أخضر يميل ، ثم هبط عند السوسي شاغرا فاه تعلوه الدهشة من هول الصدمة ليسأله : فايْن الفلاحة آلحاج محمد ؟ وعلى الفور أجابه السّوسي : الفلاحة خْلّيناها في درب عمر آلحاج أحمد . وقبل مانختم ، عافاكوم للي شاف هادوك جمعيات حماية المستهلك ، إيبْلّغ ليهوم السلام ، لعله خيرٌ سببُ هادْ الغطسة في هاد الإيّامات للي وصلات فيها التذكرة ديال الكارْ للثمن ديال رحلة جوية ، كما أننا كانْتمنّاو بُونْ سْبِّيكْطاكْل لخوتنا المراقبين للي تايْقصّرو معانا غير من رمضان لرمضان . تساؤلات : – على ربّي واش هاد الضرب المبرح للقدرة الشرائية للمواطن لا يُعتبر خرقا للقانون ؟ وهل لا يستدعي هذا الأمر تشكيل لجان مختلطة لمراقبة عمليات التّرْياش التي يتعرض لها موالين الحوانت نهارا جهارا ؟ أم أن صفةَ مستهلك منزلةٌ لايرقى إليها مّول الحانوت ، حتى أضحت في مصاف المُتابع عليه قضائيا من قبيل إنتحال شخصية ، وحْنا ما جايْبين خْبار ؟

الطيب آيت أباه

رابط مختصر