هكذا أسقط “ميسي” بين ايدي أمن إنزكان أكبر بارون للمخدرات بسوس.

آخر تحديث : الأحد 20 سبتمبر 2015 - 10:46 صباحًا
2015 09 20
2015 09 20
هكذا أسقط “ميسي” بين ايدي أمن إنزكان أكبر بارون للمخدرات بسوس.
لم يكن “ر/س” وهو متماديا في مراكمة عدد من برقيات البحث يعتقد أن عيون عناصر الأمن بإنزكان تترصده، وفق خطط محكمة يصلون الليل بالنهار من أجل وضع حد لنشاط أكبر مروج للمخدرات بالمنطقة. ليلة أمس السبت 19 سبتمبر الجاري، توصلت عناصر الشرطة القضائية تحت إشراف رئيس منطقة أمن إنزكان ميسي و ما ادرك ما ميسي بمعلومات نفيد أن المعني يتواجد رفقة 3 من زملائه بحي الدراركة، حيث محل سكناه ومحل لإصلاح الدراجات، حينئد تم نصب كمين لإيقاعه بين أيدي رجال الامن. نظرا لخطورة الأفعال الإجرامية للجاني وكونه موضوع حوالي 30 مذكرة بحث على الصعيد الوطني، تم إعتماد خطة أوقعت بالمعني وتم العثور بحوزته على مايربو عن 180 كيلوغرام مخدر الكيف و4 هواتف نقالة وغيرها من وسائل ومعدات تساعده في ترويج بضاعته. والأفضـــع أن بارون المخدرات المعتقل تم العثور بحوزته على بعض الطلاسيم  تستعمل في الشعودة تحت إشراف “مشعود” يوهم هذا البارون أن من شأن تلك الطلاسيم أن تضمن له ترويج بضاعته في غفلة من أعين الأمـــن وترصداتهم بل ولرواج تجارته أكثر من أي كان…
هذا وتم الإستماع إلى المعني بالأمر وإخضاعه لتدابير الحراسة النظرية وتحرير محضر قانوني في النازلة وإحالته على أنظار القضاء المختص. ويذكر أن مستويات الجريمة بإنزكان يواجه منذ تعيين محمد الصادقي رئيسا لمنطقة أمن إنزكان بخطة تروم تحقيق أمن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم،حيث تم إعتماد استراتيجية أمنية متكاملة للوقاية من الجريمة وذلك عبر الحضور المكثف للدوريات الأمنية ، وزجر مختلف ظواهر الانحراف والجنوح من خلال تدعيم التدخلات الميدانية لمكافحة الجريمة.
رابط مختصر