حفل التسامح يعود في دورة عاشرة إلى أكادير‎

آخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2015 - 3:12 مساءً
2015 09 22
2015 09 22
حفل التسامح يعود في دورة عاشرة إلى أكادير‎

يتحول شاطئ مدينة أكادير مرة أخرى إلى عرس فني كبير باحتضانه للدورة العاشرة لحفل التسامح، بمشاركة ألمع الفنانين المغاربة والأجانب المنتمين إلى دول حوض البحر الأبيض المتوسط، بهدف ترسيخ قيم التسامح والسلام.

وأوضحت مصادر، أن الدورة العاشرة، التي ستنظم يوم 04 أكتوبر المقبل بشاطئ أكادير، ستعرف مشاركة نخبة من الفنانين، أمثال “بلاك م”، و “ميتر غيمس”، و سعد المجرد، و “مارينا كاي”، و “لافوين”، و “سوبرانو”، و “شيمين بادي”، الذين تحذوهم هذه السنة رغبة واحدة وهي الإحتفال بقيم التسامح، عبر عرض مجاني سيكون مفتوحا أمام جمهور المدينة وزوارها من السياح وسكان المدن المجاورة، ابتداءا من الثامنة والنصف مساء إلى حدود منتصف الليل .

ويراهن المنظمون على حضور أزيد من 300 ألف متفرج وأزيد من 30 مليون مشاهد (عبر أكبر القنوات الدولية)، هذه السنة، خصوصا أن الدورات السابقة حققت نجاحا كبيرا، وسارت تقليدا سنويا، يجمع ألمع الأسماء في سماء الأغنية المغربية والعربية والفرنسية والدولية، التي يجمعها هدف واحد وهو الغناء والدفاع عن الحوار بين الثقافات، وتعزيز قيم السلام والتسامح.

وأبرز متتبعون أن الدورات السالفة، نجحت في زيادة انفتاح مدينة أكادير على العالم، وساهمت في الدفع بالجانب الثقافي في المنطقة ككل، عبر عملية تلاقح حضاري وفني مع العالم الخارجي، على اعتبار أن هذا الحفل العالمي، الذي يلقى دعما مهما من شركاء محليين (كالخطوط الملكية المغربية والمكتب الوطني المغربي للسياحة، المجلس الإقليمي للسياحة وولاية منطقة سوس ماسة و بعض فنادق المدينة المصنفة) يعتبر فرصة لإبراز المقومات الفنية والحضارية، التي تزخر بها المنطقة، خصوصا أن هذا الحفل هو الأول من نوعه في العالم، الذي ينبني على روح التسامح، ويحمل شعار الانفتاح والتلاقح بين مختلف الثقافات.

رابط مختصر