” بوجلود” أو “بيلماون”: أسطورة تراثية انبثقت منها أشياء خارجة عن المألوف !!

آخر تحديث : السبت 26 سبتمبر 2015 - 9:33 مساءً
2015 09 26
2015 09 26
” بوجلود” أو “بيلماون”: أسطورة تراثية انبثقت منها أشياء خارجة عن المألوف !!

ياسين كوسكار

بأزياء عبارة عن جلود الماعز أو الغنم أو البقر تنبعث منها رائحة كريهة، و بأقنعة قريبة من شخصيات أفلام الرعب، هكدا يجول عدد من الأشخاص مدن و بوادي سوس، يقرعون الطبول في أشكال فرجوية دأبوا القيام بها كل عيد أضحى من أجل الترفيه عن السكان السوسيين، وإحياء عادات مرتبطة بهم مند سنين، لاسيما و أن أغلب هؤلاء السكان من أصحاب المهن الحرة يتخدون من فترة عيد الأضحى عطلة سنوية للترويح عن أنفسهم.

فمباشرة بعد انصرام فترة دبح الأضاحي و تناول وجبة الغداء، في أولى أيام العيد، تبدأ مجموعات “بوجلود” أو ” بيلماون” بالأمازيغية، في التقاطر على الأحياء السكنية، عبارة عن شبان تتراوح أعماهم ما بين الـ14 سنة و الـ26 سنة، كأقصى تقدير، يطرقون أبواب المنازل، حاملين في أيديهم قوائم خرفان يضربون بها كل من رفض مدهم ببعض الدراهم، و منهم من يضرب بها كتف شخص رغم إعطائهم ما تيسر، مُعتبرين تلك الضربة من ما يُطلق عليه بـ” البُروك”، اعتقادا منهم أن ضربات بوجلود / بيلماون تزيل النحس وتنزل الخير و البركات.

بوجلود.. حينما يتحول من شخصية فرجوية إلى كائن شرس

قامت الجريدة بجولة في عدد من الأحياء و الأزقة بكل من مدينة بيوكرى و جماعة أيت عميرة التابعتين لإقليم اشتوكة أيت باها؛ ففي أحد شوارع المكان الأول، عاينت الجريدة شخصين يرتديان زيين تنكريين من جلد الماعز، مع قناع يُخفي ملامح وجهيهما، اتجها صوب مجموعة من الفتيات جلهن في العشرينيات من عمرهن، و طالبا منهن مدهما بـ”التدويرة”، لكن رفض تلك الفتيات لطلبهما جعلهما ينهالان بالضرب المبرح على أجسادهن بواسطة مطاط إطارات الدراجات أو ما يُعرف بـ ” الشمبرير”، إلى أن درفت عينا إحداهن بالدموع، جراء قساوة الألم.

خالد، مواطن يقطن بأحد أحياء مدينة بيوكرى، قال في تصريح  أن ظاهرة بوجلود تكاد تخرج أو بالأحرى خرجت عن ماهو مألوف، إد تحولت من ظاهرة احتفالية إلى فرصة يستغلها بعض الأشخاص خصوصا المنحرفون منهم، لتصفية حسابات شخصية و الإنتقام من أعدائهم، ما دامت الأقنعة البشعة التي يرتدونها كفيلة بإخفاء ملامحهم، بحيث لا تظهر سوى أعينهم.

و استطرد دات المتحدث، أن” البعض ممن يرتدون تلك الأزياء التنكرية يعمدون إلى ارتكاب أفعال إجرامية، و المتمثلة بالدرجة الأولى في السرقة، بحيث يتعرض لها مواطنون لا يريدون سوى أن يحظوا بقليل من الفرجة و الإستمتاع بأهازيج و رقص المتنكرين في أزياء مختلفة، و خصوصا في فترة المساء، حين تمتلئ الشوارع بأصحاب الأزياء التنكرية، بحيث لا يستطيع أي أحد أن يُميز بينهم”.

وفي نفس المنحى، رصدت الجريدة قاصرين متنكرين في أزياء بوجلود بمنطقة أيت عميرة، و التي لا تبعد عن مدينة بيوكرى سوى بحوالي 10 كيلومترات، يوجهون ضربات إلى المارة سواء كانوا راجلين أو على الدراجات، بواسطة قوائم خرفان، والتي تخلف أحيانا إصابة أشخاص بجروح على مستوى أنحاء مختلفة من أجسادهم، كما شهدت المنطقة العام المنصرم، حين أقدم أشخاص في أزياء تنكرية على الإعتداء على مواطنين، الأمر الدي استدعى تدخل السلطات لتوقيف المتورطين و إعادة الأمور إلى نصابها.

عيد الأضحى.. احتفال ديني يستغله البعض من أجل التسول

أطفال قاصرين و شباب من مختلف الأعمار، يتنكرون في أزياء جلدية أو أزياء متطابقة مع شخصية ما، وفي أيديهم قوائم خرفان أو مطاط،  يتجولون بين الأزقة و الشوارع و الأحياء، يطلبون من كل ما يُصادفونه في طريقهم، بأن يمدهم بـ”الصدقة”، فرصة ينتظرها بعضهم بفارغ الصبر من أجل جمع مبلغ مالي، يكادون خلالها يتساوون مع المتسولين الدين يمتهنون الحرفة، غير أن الفرق يكمن في أن أولئك الشباب يُمارسونها في فترة عيد الأضحى فقط فيما الأشخاص الأخرين رجال كانوا أو نساء يُمارسونها بشكل يومي، معتبرين إياها مصدرا وحيدا للرزق.

أيوب، شاب في الواحد و العشرين من عمره، يسكن بنواحي أيت عميرة، يرتدي زيا من جلد الغنم، و يضع قناعا مُرعبا، أورد  في حديث قصير، أن تلك الدراهم التي يمدها بها الناس رفقة أصدقائه ممن يرتدون تلك الأزياء، لا يُمكن اعتبارها ناتجة عن التسول، فهم يقومون فقط بما شاهدوا أشخاص أخرين يقومون به لما كانوا صغارا، إد يضربون أكتاف الناس بقوائم خرفان ثم يمدونهم بدراهم معدودات من تلقاء أنفسهم و دون طلب منهم”، على حد قول المتحدث.

و يُؤكد نفس المتحدث، على أن هناك أشخاص، في أزياء مختلفة، جلهم قاصرين، يجولون عددا من المحلات التجارية و المقاهي و محطة سيارات الأجرة، و يطلبون من الناس مدهم بـ ” الصدقة”، مُعتبرا دلك الفعل غير صائب.

ومهما يكن من أمر، فـ”بوجلود” أو ” بيلماون ” بالأمازيغية في نظر آخرين، تراث مغربي وجب المحافظة عليه، فأصله هو نشر الفرحة والسرور وجمع المال من أجل أهداف خيرية، وليس جمع المال لمصلحة شخصية، وكل هذه التفرعات التي أوصلته إلى حد الاعتداء على الناس وسرقتهم وإزعاجهم تبقى هي السبب الأساس الذي يجبر الكثير من الناس على مقاطعته، أما لو اعتنينا به كشكل فرجوي مغربي وجعلته الدولة في قائمة الفنون الإبداعية التراثية التي تحتاج لاهتمام ولتقدير بالغ، وتم تنظيمه بإبعاده عن الميوعة، فالأكيد أنه سيكون أسطورة تراثية مفخرة لـ “المغرب”.

رابط مختصر