“بوجلود” احتفالية تنكرية أمازيغية تعود إلى ما قبل الإسلام تنظم بمناسبة أكبر عيد إسلامي

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 26 سبتمبر 2015 - 9:42 مساءً
“بوجلود” احتفالية تنكرية أمازيغية تعود إلى ما قبل الإسلام تنظم بمناسبة أكبر عيد إسلامي

عيد الأضحى في مدينة أكادير المغربية، ليس بذبح الأضحية فقط، أو التهنئة بهذه المناسبة المباركة، بل يمتد الأمر إلى احتفال شعبي يرتدون خلاله جلود الحيوانات، إحياءً لطقس أمازيغي قديم يطلق عليه اسم “بيلماون” أو “بوجلود”. هذه الاحتفالية التي انطلقت أول أيام العيد وتستمر لمدة أسبوع، أبطالها شبان وأطفال يرتدون جلود الأضاحي، ويضعون على وجوههم طلاء أسوداً يُخفي ملامحهم، ويقومون بتغيير نبرة الصوت، وذلك إمعاناً في إخفاء الهوية الشخصية، في قوالب هزلية، ومثيرة للمشاهدة. وتعتبر بعض القبائل الأمازيغية بالمنطقة، هذا الطقس “لحظة للمصالحة مع الذات والجماعة، وعملية تنفيس عن كل الطابوهات والخطايا الاجتماعية”، بحسب باحثين مغاربة. يقول عمر بلقايد (39 عاماً)، أحد أعضاء “بيلماون”، للأناضول إن “إخفاء الملامح الطبيعية يُثير الفُرجة والغرابة، ويجعل الاحتفال يتميز ويتفرد في قالب إبداعي فرجوي يمتزج فيه ما هو أصيل بما هو عصري لباساً، وحركة، ورقصاً”. ومما يزيد هذا الطقس إقبالاً، يضيف عمر: “مطاردتنا للشباب والأطفال في أزقة المدن والقرى، وسط صراخهم، وهم يطلقون أقدامهم للريح، خوفاً من إيذائهم بحافري الأضحية التي لا تفارق ملابسنا المتخفية المتنكرة”. وأشار عمر إلى أنهم يحاولون الحفاظ على هذه الطقوس من الاندثار، على اعتبار أن أصولها العريقة تعود لما قبل الإسلام، وفق ما يقوله مؤرخون. البعض يضحك، والآخر يركض هرباً من “بيلماون” الذي قد يكون صديقاً له، فيفر منه خوفاً من الضرب إما بحزام جلدي، أو برجل خروف. وخلال مسيرتهم، يتوقف المتخفون، لحظات، لتقديم رقصات فنية على إيقاع أهازيج شعبية، في ساحة يُطلق عليها اسم “أسايس”. ويقوم بالبعض من هؤلاء، خلال هذه الاحتفالية، بعمل فرق موسيقية شعبية من خلال استخدام أدوات محلية، كالطبل، أو الدف، وآلات أخرى لها أسماء محلية. ومن أجل الحفاظ على هذه العادة وطقوسها، تم تأسيس مهرجان دولي أُطلق عليه “كرنفال بيلماون- بودماون” (مهرجان الجلود للأقنعة المختلفة)، ستنظم النسخة الثانية منه، يوم 10 أكتوبر/تشرين أول المقبل، في بلدة إنزكان، إحدى ضواحي مدينة أغادير. وسيشارك في هذا المهرجان أكثر من 4000 شخص، وبحضور جماهيري متوقع أن يتجاوز ال 200 ألف متفرج، بحسب بيان صدر عن المنظمين، تلقت الأناضول نسخة منه. ومهرجان “بيلماون-بودماون” يعنى بتراث ثقافي ضارب في القدم، يتم خلاله تجسيد شخصيات خرافية بواسطة جلود الحيوانات، حيث تربط الماضي بالحاضر في قالب من السخرية المقرونة بأهازيج محلية وقوالب فولكلورية جذابة، تبرز التراث الثقافي والاجتماعي والإنساني للأمازيغ. يذكر أنه وبحكم اتساع رقعة ممارسة هذه التظاهرة الثقافية والفنية وسط الفئات الشعبية المختلفة، فقد أصبحت لها مسميات عديدة بالجنوب المغربي، من قبيل “بوجلود”، و”بيلماون”، و”بولبطاين”، و”هرما”، فيما يفضل البعض الآخر في المحور الشرقي للبلاد تسميتها ب”باشيخ” أو “سونا”. و”الأمازيغ” هم مجموعة من الشعوب الأهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة (غربي مصر) شرقاً إلى المحيط الأطلسي غرباً، ومن البحر المتوسط شمالاً إلى الصحراء الكبرى جنوباً.

2015-09-26 2015-09-26
أحداث سوس