ظاهرة بوجلود بين أنصار الحفاظ على التراث و من يسترزق بالمناسبة .. أزرو أيت ملول نموذجا

آخر تحديث : الأحد 27 سبتمبر 2015 - 9:44 مساءً
2015 09 27
2015 09 27
ظاهرة بوجلود بين أنصار الحفاظ على التراث و من يسترزق بالمناسبة .. أزرو أيت ملول نموذجا

محمد أيت الرامي / أحدات سوس

ككل سنة بسوس عاصمة الثقافات و العادات، ظاهرة بوجلود او ما يصطلح عليها بهرما بيلماون بالامازيغية ، تعرف انشطتها اقبالا كبيرا و واسعا عند مجموعة من السكان المحليين و الزوار الوافدين من مختلف المدن المغربية و الدولية، بعدما اصبح الشباب يبدع و يجدد في طرق و آليات الاحتفالات الشعبية بمناسبة عيد الاضحى المبارك. و هنا مربط الفرس فبالنسبة لمجموعة من الشباب يؤمنون بإحياء الثراث و يتخذها مجالا للاحتفال و زرع الفرحة و البسمة في قلوب الاهالي و الاحباب صغار و كبارا. ما يتضح جليا في تنظيم كرنفالات متنوعة و سهرات حية لمجموعة من الفرق الفنية الفلكلورية و العصرية المحلية منها و الوطنية.. لكن بعكس هذا اصبحت الظاهرة عند البعض محطة للاسترزاق من خلال الاستعانة بجمعيات ذات صبغة منافية للقانون، ربما لعدم تجديد ملفاتهم القانونية، ام لانفرادية التسيير من طرف احد اعضائها، حي ارزو ببلدية ايت ملول نموذجا، ازيد من ثلاث جمعيات منتهية صلاحية ملفاتها القانونية تقدم بطاقات للمستفيدين مقابل مبالغ مالية، و تستنجد بالساكنة لايداع تبراعاتها لاقامة سهرات وهمية، كل هذا ب”عين ميكا” من قبل السلطات المختصة.

رابط مختصر