أخت المتهم بقتل نجم الاغنية الشعبية: خويا ما قتلش البيضاوي ولكن كان كايدافع على شرفو، عند استعدادهما للنوم

آخر تحديث : الجمعة 20 سبتمبر 2013 - 12:54 مساءً
2013 09 20
2013 09 20
أخت المتهم بقتل نجم الاغنية الشعبية: خويا ما قتلش البيضاوي ولكن كان كايدافع على شرفو، عند استعدادهما للنوم

على اتر الجريمة تي اهتز لها الشارع المغربي بعد مقتل نجم الأغنية الشعبية (عبد الله الشَّنانِي) المعروف بالبيضاوي نهاية الاسبوع الماضي في بيته بمدينة المحمدية، كثفت عناصر الفرقة الرابعة للأبحاث التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية أبحاثها بعد توصلها بان المتهم ينحدر من مدينة السبعة رجال.

 

وبعد مراقبة سرية لبيت العائلة بدرب الخشاب بحي سيدي يوسف بن علي بمراكش، تمكنت العناصر المذكورة من اعتقال (ص.أ) من مواليد 1989 على الساعة 4 صباح يومه الخميس 19 شتنبر الجاري، والذي كان يعمل كسائق شخصي للضحية منذ 2010 الى حدود سنة 2011.

 

بعد اعتقاله مباشرة سلم المتهم المسروقات للفرقة المكلفة بالبحث حيث اعترف ان السيارة تركها بمدينة ابن جرير وبإرشاد منه تم التوصل الى مكان السيارة (توارك رمادية اللون تحمل رقم -أ- 14)، باحد المواقف بالمدينة، قبل ان يعترف بانه بعث المفاتيح ووثائق السيارة عن طريق البريد بواسطة ظرف الى عنوان الضحية بمدينة المحمدية.

 

وبعد تسليم المتهم الى عناصر الشرطة القضائية بمدينة المحمدية، أجرت “كود” حوارا مع عائلته التي تقطن بحي سيدي يوسف بن علي، حيث أكدت شقيقته ل”كود” ان “ص.أ” اعترف لها ساعات قليلة قبيل اعتقاله انه برئ ولم يكن ينوي قتل البيضاوي.

 

وأضافت “خ.أ” شقيقة المتهم في حوارها ” :” خويا مايمكنش يقتل، ولكن كان يدافع على  شَرَفُ، خصوصا ان علاقتَه بالضحية كانت متِينة بالنظر الى الفترة التي قضاها في خدمتِه والتي تجاوزت 3 سنوات”.

 

وأكدت “خ” ان الهالك طلبَ من شقِيقِها مرافقتَه الى منزلِه بالمحمدية بعد انتهاء ليلةٍ خمريةٍ جمعتهما بأحدِ الملاهي الليلية بالبيضاء، ليتفاجأ بطلب آخر للهالك بقضاء الليلة بمنزِله، الشئ الذي لم يتردد معه المتهم بالنظر الى الثِقة التي تجمعهما تضيف “خ” ,

 

وبعد دخولهما الى الڤيلا، وعند استعدادهما للنوم دخلا في مشاذاة كلامية انتهت بخنق المتهم للهالك الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في الحين، تؤكد “خ” في حوارها مع “كود” ليستغل أخي الفرصة للتحوز ببعض المجوهرات وساعات يدوية وهواتف نقالة، بالإضافة الى سيارة الضحية ويغادر مدينة المحمدية رفقة خليلته، وبعد قضاء 3 أيام باحدى دور الضيافة بحي جيليز بمراكش، توجه الى بيت العائلة حيث ربط بي الاتصال “تشير شقيقته ل”كود” ، ليؤكد لها انه سيقوم بزيارة للعائلة في الليلة نفسها التي القت فيها عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، القبض عليه.

رابط مختصر