إنزكان: جمعية تيفاوت تخلق فرجة حفل بيلماون لآلاف المواطنين بحي آسايس + صور

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 28 سبتمبر 2015 - 12:04 صباحًا
إنزكان: جمعية تيفاوت تخلق فرجة حفل بيلماون لآلاف المواطنين بحي آسايس + صور

أحداث سوس

كعادتها دأبت أحداث سوس على تغطية الحدث التراثي التاريخي إعلاميا لكرنفال بيلماون(بوجلود)بمدينة أنزكان بحضور جماهري واسع النظير من كل المناطق المجاورة للمدينة، و قد اختير شعار هاته الدورة” بيلماون، تنمية وإبداع ” و ذلك بساحة اسايس بذات المدينة، وتزامن ذلك بتغطية إعلامية من قطب إعلامي دولي (الجزيرة).

وقد دأبت ساكنة إنزكان و المناطق المجاورة على تبادل الحب و المودة مع هذا الموروث الثقافي المتجدد كل سنة بإبداعات و ابتكارات في مجال الفلكلور الشعبي، ومطالبة فعاليات المجتمع المدني المحلي أن يرقى هذا الموروث إلى تراث شفهي دولي يحتضن من طرف منظمة اليونيسكوا.

هذه هي الدورة العاشرة لمهرجان بيلماون من تنظيم جمعية تيفاوت للثقافة والتنمية الإجتماعية (تأسست سنة 2006)، عادة تترسخ في برنامج عمل الجمعية بشكل سنوي وبطريقة متجددة الإبداع والإبتكار، بحيث يقوم عدة شبان برداء جلود الأضحية من الغنم والمعز وأحداث جوا احتفاليا لايخلو في كثير من الأحيان من العنف الذي يمارسه لابيسي الماون ضد اصدقائهم بالضرب قصد جمع بعض الدراهم لتمويل الموسم الدي يقام بهده المناسبة حسب كل منطقة.

استطاع هذا المهرجان أن يستقطب آلاف الجماهير، ليشاهدوا مختلف الفقرات الإستعراضية لتي حضيت بمتابعة إعلامية وجماهيرية واسعة، تحفة فنية استطاع شباب حي اسايس بمدينة إنزكان الخروج بها في كرنفال “بيلماون بودماون”.

وفي تصريحات لأحداث سوس، قال حسن حافيظي رئيس الجمعية أن شباب حي أسايس أبدعوا وتألقوا من أجل  إحياء هذا الثراث الثمين والحفاظ عليه من الإندثار.

يذكر أنه وبحكم اتساع رقعة ممارسة هذه التظاهرة الثقافية والفنية وسط الفئات الشعبية المختلفة، فقد أصبحت لها مسميات عديدة بالجنوب المغربي من قبيل مسميات “بوجلود” و”بيلماون” و”بولبطاين” و”هرما”، فيما يفضل البعض الآخر في المحور الشرقي للمغرب تسميتها بـ”باشيخ” أو “سونا”، أما بدولة الجزائر فيصطلح عليها بظاهرة “بوعفيف” أو “بابا الحاج”.

أحداث سوس تي في ستوافيكم بروبورطاج خاص بالمهرجان، قريبا وحصريا على الجريدة

أشرف كانسي – منير لكويري صور: بيلا محمد

2015-09-28 2015-09-28
أحداث سوس