بويزكارن: تسليم السلط بين الرئيس الجديد وسلفه تم “بتحفظ”

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 2 أكتوبر 2015 - 9:12 مساءً
بويزكارن: تسليم السلط بين الرئيس الجديد وسلفه تم “بتحفظ”

إنعقدت عشية يوم الخميس 01 أكتوبر 2015 ببلدية بويزكارن جلسة تسليم السلط بين الرئيس المنتخب حديثا وسلفه تحث اشراف الشلطة المحلية وعدد من رؤساء المصالح بعمالة كلميم، تجدر الإشارة الى ان الجلسة عقدت في وقت سابق وتم تأجيلها لعدم توفر الرئيس السابق على الوثائق الضرورية لتسليم السلط، وقد إنطلاقة أطوار هده الجلسة مند الساعة الثالثة زوالا الى غاية الساعة التاسعة ليلا في جو وصف بالمضطرب، حيث طالب الرئيس الجديد بإيضاحات تهم عددا من النقاط الأساسية ندكر منها على سبيل الذكر لا الحصر غياب أرشيف البلدية مند سنة 2012 ووجود شركة وهمية مكلفة بالحراسة وصاينة الحدائق تستخلص من ميزانية البلدية ما مبلغه 41 مليون سنتيم سنويا، الى جانب المطالبة بإستفسارات حول الأسباب وراء تغيير تصميم المشاريع التي دشنها الملك أثناء زيارته للمدينة سنة 2007، وكدا حول ميزانية الكزوال والميزانية العامة بفائض صفر درهم، وعلى هامش الجلسة دخل عدد من عمال النظافة الى قصر البلدية إحتجاجا رفض الرئيس السابق استخلاص رواتبه لشهر المنصرم. وفي تصريح لأحد هؤلاء العمال قال بأنهم يتقاضون مبلغ 1000 درهم ويكرهون على توقيع وثائق على بياض يتم فيما بعد ملئها ووضع مبلغ 2400 درهم، وبهدا تطرح من جديد أكثر من علامات إستفهام حول حجم الخروقات التي تعرفها بلدية بويزكارن إبان فترة الرئيس المنتهية ولايته.

ع.لهنود/بويزكارن

2015-10-02 2015-10-02
أحداث سوس