مجلس جماعة إفران الأطلس الصغير بكلميم يصادق على منع التصوير والتسجيل ومتابعة دورات المجلس رغم الاعتراضات

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 6 أكتوبر 2015 - 11:01 صباحًا
مجلس جماعة إفران الأطلس الصغير بكلميم يصادق على منع التصوير والتسجيل ومتابعة دورات المجلس رغم الاعتراضات

تميزت أشغال دورة أكتوبر العادية بجماعة إفران الأطلس الصغير، ببويزكارن بكلميم، بإدراج نقطة منفردة، متمثلة في المناقشة والتصويت على النظام الداخلي للمجلس الجماعي. دورة تميزت لأول مرة في تاريخ المجلس بظهور نواة معارضة شرسة من طرف رفاق بنعبد الله ضد لشكر. وأثناء مناقشة مشروع القانون الداخلي للمجلس، وما أثار استغراب المعارضة، هو أن القانون شمل على مادة 43 يمنع من خلالها المجلس، منعا كليا تصوير أشغال الجلسات، بأي وسيلة من الوسائل. وهي النقطة التي تخالف مضمون المادة 27 من الدستور، التي تمنح المواطنين والمواطنات حق الحصول على المعلومات الموجودة في حوزة المؤسسات العمومية والمجالس المنتخبة والهيئات المكلفة بمهام المرفق العمومي. وبالتالي لا يمكن تقنين الحق في المعلومة. وهي مادة تخالف كذلك المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتخالف المادة رقم 1 للصحفي المهني المغربي الذي أقرته الحكومة المغربية في فبراير 1995 وحصوله على المعلومة. وأثناء مناقشة مشروع القانون الداخلي، نبهت المعارضة رئاسة المجلس إلى أن النظرة التي وضع بها القانون الداخلي، هي نظرة يطبعها ويغلب عليها هاجس التحكم في المعارضة، بحيث تم التركيز على تحويل نصاب اتخاذ القرارات وفق نموذج المشروع الذي بعثت به وزارة الداخلية إلى رؤساء الجماعات، حيث انصب مشروع مرسوم وزارة الداخلية على أن اتخاذ القرارات تتخذ بثلث الأصوات في حين ارتأى المجلس أن يحوله إلى النصف فقط، وهو أمر يستشف من خلاله رغبة الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي إفران الأطلس الصغير هاجس التحكم في فريق المعارضة. وقد تميزت الدورة بشكل إجمالي بالنقاش الشديد بين مكونات المجلس، حيث لوحظ على المستشارين المنتمين للأغلبية عدم إلمامهم بالقانون الداخلي للمجلس وهو ما كشف عنه عدم إغنائهم للنقاش الدائر بين الرئيس والمعارضة بشكل يكشف عن عدم اطلاعهم عليه بالمرة.

2015-10-06 2015-10-06
أحداث سوس