جدلية الصراع بين بوطاكسي و المواطن بتمسية، و المعاناة اليومية في التنقل

آخر تحديث : الأربعاء 7 أكتوبر 2015 - 7:22 مساءً
2015 10 07
2015 10 07
جدلية الصراع بين بوطاكسي و المواطن بتمسية، و المعاناة اليومية في التنقل

تعيش تمسية طيلة السنة مشكل التنقلات التي تربطها بالحواضر المحيطة بها عبر الطريق الوطنية رقم 10 من اولاد تايمة عبر أيت ملول وصولا إلى انزكان في جدلية للصراع بين المسمى “بوطاكسي” أو سائق سيارة الأجرة و المواطن بتمسية بعد تغييب ربما مقصود لحافلات النقل التابعة لشركة ALSA كونها الغائب الحاضر عن الجماعة حيث لا يلبي اسطولها بأي وجه كان حاجة الساكنة. ففي سياق متصل عبر عدد من الطلبة والعمال عن استيائهم من الخدمات التي تقدمها الحافلات التي لا ترقى للمستوى المطلوب كما وكيفا متهافتين على “بوطاكسي” الذي يتصرف على هواه في نقل الراغبين في ذلك، إذ يعتبر أن : “ساكنة تمسية عزيز عليهم اركبوا الطوبيسات اما الطاكسي كيقلبو عليه غير الا حصلوا” في حين يجيب المواطن الذي ضاق ذرعا من مشكل النقل بتمسية : “الطاكسيات من انزكان حدهوم ازرو او ديال تمسية تايديو لبلايص خرين”.. جدلية تقف على حقيقتين؛ الأولى في كون طاكسيات تمسية لا تخضع لاي مراقبة تذكر، حيث اصبحت رخصها و طاكسياتها تنقل الى اماكن اخرى كاولاد داحو، تماعيت، بيوكرى وغيرها … أما الثانية فتكمن في أن ساكنة تمسية تعاني الويلات مع التنقلات عبر الجماعة خاصة ان اثرنا مشكل عدم تغطيتها لكل تراب الجماعة، إذ يبقى المركز الثالث الذي يضم آيت موسى وبوزوك وكمود والديوان محروما من خط الحافلات 35 ما يفسح المجال امام النقل السري الذي يربط تمسية بايت موسى. مشكل التنقلات يفرض الاستجابة لمعاناة الساكنة فورا دون تأخير، كونها انتظرت سنينا طويلة وتعبت من الوعود في كل مرة.

أبو أيمن – أحداث سوس

رابط مختصر