مفتشين داخليين للوقوف عن حقيقة اختلاسات بالملايير بفندق مصنف تابع لمؤسسة سياحية عالمية بأكادير

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 8 أكتوبر 2015 - 9:01 صباحًا
مفتشين داخليين للوقوف عن حقيقة اختلاسات بالملايير بفندق مصنف تابع لمؤسسة سياحية عالمية بأكادير

دوقرن يوسف

علمت الجريدة من مصادر خاصة، عن حالة استنفار قصوى بأحد الفنادق الفخمة باكادير، عقب حلول خبراء محاسباتيين مغاربة واجانب تابعين لفروع الشركة العالمية المعروفة في قطاع السياحة، لافتحاص مالية فرعها بغزالة سوس. وقالت ذات المصادر التي طالبت بعدم الكشف عن هويتها، ان لجنة من الخبراء الماليين والمحاسبين، حلوا بفندق فخم بأكادير، لافتحاص ماليته والاجتماع مع المدير المالي للمؤسسة الفندقية والذي يطلق عليه اختصارا باللغة الاجنبية DAF، بعد انباء عن وجود تلاعبات مالية وصفقات مشبوهة ضيعت على خزينة الفندق أكثر من 6 ملايير سنتيم، منذ سنة 2010 الى حدود اليوم. واردفت ذات المصادر أن الشكوك بدأت تحوم حول المسؤول المالي منذ شهور بعد طرده لاكثر من 100 مستخدم بالفندق وبالمركب السياحي الاخر التابع له، حيث توصل باستفسارات حول الموضوع من مرؤوسه، إذ عمد الى توقيف المستخدمين الذين يعملون بعقود مع شركة للمناولة ولايتعدى اجرهم الشهري 2500 درهم، في حين ابقى على اطر ذوو حظوة، يحصلون على مبالغ مالية كبيرة، بالاضافات الى علاوات سنوية تقدرة بالملايين. واضافت ذات المصادر، عن توقيف المسؤول مؤقثا عن مزاولة مهامه، مع سحب جواز سفره الى حين انتهاء اللجنة من الافتحاص المالي للوقوف على جلية الموضوع. وفي اتصل مباشر مع مسؤول بالفندق المصنف، قال ان الموضوع اثير من طرف إحدى الجرائد العالمية، يفيذ وجود تلاعبات مالية كبيرة، بإحدى فروع الشركة العالمية بالمغرب في وقت سابق، مكتفيا بالقول ان الإفتحاص الداخلي الذي تقوم به اللجنة التي تضم محاسبين تابعين للمؤسسة الام، هو الكفيل بمعرفة وجود اختلاسات او فقط سوء التدبير.

2015-10-08 2015-10-08
أحداث سوس