الباكوري في بيت بنكيران، وقيوح ببيت بنعبد الله .. لهذا السبب

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2015 - 1:44 صباحًا
الباكوري في بيت بنكيران، وقيوح ببيت بنعبد الله ..  لهذا السبب

زار عشية اليوم مصطفى الباكوري ، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لمدة تناهز الساعة تقريبا، في بيته بحي البرتقال بالعاصمة الرباط. وتشير المعطيات الأولية، لبحث الأمين العام لحزب البام مع بنكيران إمكانية دعم حزب العدالة والتنمية لمرشح حزب الجرار. زوال نفس اليوم، عرف استقبال نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، ببيته لعبد الصمد قيوح وزير الصناعة التقليدية السابق ومرشح حزب الاستقلال لرئاسة الغرفة الثانية المرفوق بنور الدين مضيان رئيس فريق الميزان بمجلس النواب، ومحمد الانصاري المرشح لرئاسة الفريق بمجلس المستشارين. وقد اضطر نبيل بنعبد الله الذي كان في لقاء داخلي مع رؤساء الجماعات المنتمين لحزبه لقطع رئاسته للقاء والخروج من القاعة والتوجه لاستقبال القياديين الاستقلاليين. يشار أن نبيل بنعبد الله أوضح لوسائل الإعلام عقب حلول نور الدين مضيان رئيس فريق الاستقلال بمجلس النواب وعبد الصمد قيوح مرشح الاستقلال لرئاسة الغرفة الثانية بمنزله، أن القياديين الثلاثة عرضوا عليه تصورهم كما قدم هو الآخر تصوره وأن الأمر مطروح للنقاش. ويأتي سبب الزيارة محاولة إقناع حزب التقدم والاشتراكية ومن خلال حزب العدالة والتنمية بالتصويت على عبد الصمد قيوح رئيساً للغرفة الثانية. تأتي هذه الزيارات في وقت تتحدث فيه الأنباء على أن أحزاب الأغلبية تدرس إمكانية تقديم مرشح لرئاسة الغرفة الثانية.

2015-10-11 2015-10-11
أحداث سوس