مهزلة كرنفال بيلماون بودماون لهذه السنة ،وهذه أبرز التفاصيل .

آخر تحديث : الأحد 11 أكتوبر 2015 - 2:42 مساءً
2015 10 11
2015 10 11
مهزلة كرنفال بيلماون بودماون لهذه السنة ،وهذه أبرز التفاصيل  .

كان الجميع كالعادة في انتظار الاحتفال بكرنفال بيلماون بودماون ككل سنة في نسخته الرابعة ولأول مرة بشارع الجيش الملكي بانزكان إلا أن الجميع تفاجأ بتنظيم لا يرقى لما عهده عشاق و مناضلي هذا الموروث الثقافي خصوصا بعد سنوات من النجاح في الدورات السابقة ، بدأت الحكاية بالتأخير الحاصل في موعد الكرنفال والذي امتد الى أزيد من 15 يوم بعد يوم عيد الأضحى مما وقف حاجزا أمام مجموعة من العائلات التي حلت ضيفا بانزكان لمشاهدة استعراض الكرنفال ، لتستمر إلى غاية يوم حفل الإفتتاح بالمركز الثقافي بأيت ملول والذي لم يتجاوز حضوره أزيد من 30 شخص معظمهم من الصحافة ، إضافة إلى الندوة المقامة بالمسرح البلدي صباح يوم الجمعة 9 أكتوبر التي حضرها 38 شخص في مسرح يتسع لأزيد من 200 شخص ، لكن من الممكن تخطي كل هذه الهفوات لو تمكنت اللجنة المنظمة من النجاح في تنظيم الاستعراض الذي انتظره الجميع ، الشيء الذي لم يحصل حيث يمكن أن يلاحظ الجميع أن مسار الاستعراض لم يتجاوز في تنظيمه المحكم والجيد الخيمة التي يتواجد فيها عامل الاقليم والوفد المرافق له ولجنة التحكيم، في حين ما تبقى من المسار عرف دخول الجمهور و المتفرجين لوسط الطريق في صورة لا تسمح للفرق والجمعيات المشاركة باستعراض المجسمات الكبيرة والإبداعية التي قدموها مما حرم المتفرجين المتواجدين من المدار الحضري قرب المنطقة الامنية إلى غاية المدار الحضري المقابل ل (لشالي) من الاستمتاع بالاستعراض الكرنفالي الذي وصفه مجموعة من المتتبعين والباحثين بأنه لم يرقى إلى مستوى السنوات الماضية لا من حيث عدد أفراد الفرق والجمعيات المشاركة ولا من حيث جودة الاستعراض المقدم مع الإشارة إلى أن بعض الجمعيات المختصة قاطعت المشاركة هذه السنة لأسباب عديدة ومختلفة . وأشار مدير الكرنفال في الندوة الصحفية القبلية إلى أن النسخة الرابعة لهذه السنة ستعرف مشاركة فرق أجنبية كضيوف الشرف الشيء الذي لم يحصل بل اكتفوا باستعراض سيارة فاخرة تعود لأجنبي من نيوزيلاندا وهي سيارة مستشهرة لأحد الملاهي الليلية باكادير ( انظر الصورة اسفله) ليتركوا للمتبعين المجال متسائلين أين هي الفرق الأجنبية ؟ ومن استفاد من الاخر علما أن إشهار ملهى ليلي في تظاهرة تراثية يصل عدد متتبعيها إلى أزيد من 200 الف متفرج يطرح علامات استفهام عديدة . وعرف كرنفال بيلماون بودماون مغادرة عامل اقليم انزكان ايت ملول قبل انتهاء كرنفال الجمعيات والفرق المشاركة كما غادر رئيس الجهة بعد دقائق معدودة من بداية الكرنفال . وفي نقاش مع أحد أعضاء المديرية اعترف ان التنظيم ليس في المستوى وحمل بعضا من المسؤولية لرجال الأمن لتساهلهم الشديد في التنظيم ، لكن من جانب آخر اعتادت اللجنة المنظمة في السنوات الماضية توجيه المسؤولين الأمنيين لكل صغيرة وكبيرة ، الشيء الذي لم نشاهده هذه السنة على الأقل في المسار الذي تواجدت فيه جريدتنا . ومن جانب اخر لاحظ الجميع غياب شعار الجماعات الحضرية التي تختضن الاحتفال بهذا الموروث في الملصقات ضمن المؤسسات الشريكة خصوصا وأن جماعة انزكان كمثال خصصت منحة سنوية لهذا الكرنفال قيمتها 20 مليون سنتيم و 5 مليون لكل من الجماعة الحضرية لانزكان و الدشيرة الجهادية، تنضاف إلى 60 مليون سنتيم مقدمة من الشركاء حسب تصريح رئيس مؤسسة المبادرات التنموية بعمالة انزكان في الندوة الصحفية التي اقيمت بقاعة النخيل يوم فاتح اكتوبر .ناهيك عن المدعمين الذين لم نعلم بعد الدعم المخصص من طرفهم كالموسم الماضي حيث بقيت قيمة الميزانية النهائية لكرنفال بيلماون بودماون النسخة الثالثة غامضة وغير معروفة مما يطرح مجموعة من التساؤلات حول التهرب من تقديم القيمة الحقيقية والتي تجمع بين دعم الشركاء ودعم المساندين وليس فقط الشركاء ، وقد سبق لنا كجريدة أحداث سوس الالكترونية طرح هذا السؤال في الندوة الصحفية لهذه السنة ولم نتلقى الجواب . أما بالعودة للتوقيت المبرمج للسهرة الفنية الفولكلورية بانزكان نجد أنها في نفس يوم الاستعراض الكرنفالي بنفس المدينة مما يشكل عبئا ثقيلا على اللجنة المنظمة رغم مجهودات بعض أفرادها الشباب المنتمين للجمعيات المحلية، إضافة إلى الحديث عن غياب مكان مخصص للكواليس وغياب الكراسي للمجموعات المشاركة في السهرة الفنية . لكل هذه المعطيات يبقى السؤال المطروح : هل النسخة الرابعة هي آخر نسخة تنظمها مؤسسة المبادرات التنموية بعمالة انزكان أبت ملول ؟ وفي حالة تأسيس إطار مستقل يبقى السؤال : ما طبيعة هذا الإطار وكيف ستكون تشكيلته وقوته المادية والمعنوية ؟؟ .

الحسين ازطام – احداث سوس

12092770_1152315481463743_906970095_n

رابط مختصر