نص البيان الختامي للوقفة الاحتجاجية الإنذارية الثالثة التي نظمتها نقابة صانعي و مركبي الأسنان بالمغرب

آخر تحديث : الإثنين 12 أكتوبر 2015 - 6:44 مساءً
2015 10 12
2015 10 12
نص البيان الختامي للوقفة الاحتجاجية الإنذارية الثالثة  التي نظمتها نقابة صانعي و مركبي الأسنان بالمغرب

بتاريخ 12 أكتوبر 2015 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا أمام مقر البرلمان بالرباط.

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على آله و صحبه أجمعين.

و بعد،

بكل الأسى و الأسف نجبر على الوقوف مرة ثالثة و لنفس الغاية لعدم تجاوب المسؤولين لمطالبنا و ها نحن اليوم نظهر للرأي الإعلامي و العمومي تواصلنا في تنفيذ الخطوات النضالية أمام استمرار سياسة التجاهل و الصمت و الإقصاء من طرف الجهات المسؤولة لملفنا المطلبي العادل و المشروع و أمام القرار الأحادي الذي اتخذته وزارة الصحة في إنزال المشروع الجائر الذي لم يذكر و لم يشير إلى مهنة صانعي و مركبي الأسنان و عدم إشراك هذه الفئة التي قدمت خدمات جليلة للمواطنين مراعية إمكانياتهم المادية لمدة قرن من الزمن و ما يزيد و التي تشغل أكثر من 30000 من اليد العاملة عبر ربوع المملكة و الذي يعمق الهوة بين فئات المجتمع عكس ما جاء به دستور 2011 ضاربا عرض الحائط لمكتسبات هذه الفئة.

لكل هذه الأسباب الأنفة الذكر، نظمنا هذه الوقفة الإنذارية الثالثة و بهذه المناسبة نعلن للرأي العام ما يلي:

تهنئة كل المهنيين الذين ساهموا في إنجاح هذه الوقفة و توافدوا من كل ربوع المملكة.

دعوة كافة المهنيين إلى التكتل حول ملفهم المطلبي الوحدوي الداعي إلى سن قانون منظم لهذه المهنة بشكل منفصل عن أطباء الأسنان.

دعوة الجهات المعنية و الحكومة خاصة إلى الكف من المداهمات و المحاكمات الجائرة في حق صانعي و مركبي الأسنان.

مطالبة الجهات المسؤولة لإشراك المهنيين الحقيقيين الممثلين للقطاع في مشروع منظم لمهنة صانعي و مركبي الأسنان.

شكرنا لجميع المنابر الإعلامية و الجمعوية و النقابية و الهيئات الحقوقية التي دعمت ملفنا المطلبي.

شكرنا لتفهم السلطات الإقليمية و الوطنية لعدالة ملفنا المطلبي و توفير الظروف الأمنية لممارسة الحقوق الجمعوية و النقابية و ما ضاع حق وراءه مطالب.

عن نقابة صانعي ومركبي الأسنان تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب

رابط مختصر