مقاهي بإنزكان تفرض أثمنة على الزبناء بذريعة حرية الأسعار.

آخر تحديث : السبت 17 أكتوبر 2015 - 3:31 مساءً
2015 10 17
2015 10 17
مقاهي بإنزكان تفرض أثمنة على الزبناء بذريعة حرية الأسعار.

دشن  صاحب مقهى كائنة بشارع إبن بطوطة بإنزكان قانونا يبيح لنفسه ممارسة الزيادة في أسعار المشروبات كما يحلو له تحت ذريعة حرية الأسعار، حيث أجبر أحد الزبناء بأداء مبلغ : 7.00 درهم كواجب قنينة ماء سيدي علي ” صغيرةالحجم ” سعة 33 سنتلتر ، وبعد إحتجاجه قوبلا بالقول :ممارسة حرية الأسعار. يقع هذا بالرغم من المراقبة الدورية والمشددة على المقاهي من طرف اعوان المراقبة الاقتصادية والحملات التي لا تتوقف في هذا المجال والتجاوزات بجل المقاهي الذين بعمدون إلى تحديد أسعار المشروبات كما طاب لهم ودون إحترام الأسعار (..) .والواقع ان بيع هذه المشروبات لم يكن في يوم من الايام قد دخل مرحلة تحرير الاسعار. وكل ما في الامر ان كل المقاهي تخضع لبيعها بتسعيرة محددة، وفقط بعض المقاهي المصنفة سياحيا، او التي لها ترخيص خاص من وزارة التجارة، بحكم قيمة المحل وما ادخل على أصله التجاري من تحسينات. فلماذا تعمد مجمل المقاهي حتى غير المصنفة الى الرفع في اسعار هذه المشروبات، وجعلها خيالية ….و أمام كل ما ذكرنا قد تسقط نظرية الدفاع الذاتي ضد الغش والترفيع في الأسعار وتحل محلها دعوة المراقبة الاقتصادية للعب دور أكبر في التصدي لموجة الترفيع في الأسعار في المقاهي والفضاءات الترفيهية على الأقل في بعض المشروبات التي يقع تحديد هامش الربح فيها.

رابط مختصر