سوء التدبير والتسيير يطال جمعية لتسيير الماء الصالح للشرب بضواحي جماعة لبخاتي بإقليم آسفي

أكتوبر 17, 2015 - مشاهدة

سوء التدبير والتسيير يطال جمعية لتسيير الماء الصالح للشرب بضواحي جماعة لبخاتي بإقليم آسفي

أشرف كانسي – أحداث سوس 

توصلت جريدة أحداث سوس الإلكترونية بشكاية المواطنين القاطنين بدوار أولاد فارقوا جماعة لبخاتي دائرة جمعة سحايم بإقليم آسفي مفادها أنهم يعانون من جراء التسيير الممنهج من طرف بعض أعضاء الجمعية حسب نفس التصريحات التي استقتها الجريدة من عين المكان، هذا وأكد المتضررون بأن الإنقطاعات المتكررة وانعدام مراقبة القنوات المتهالكة، زد على ذلك سوء التسيير والتدبير المالي وغياب الصيانة الفورية جعلت تلك الساكنة تعاني الأمرين، لمدة فاقت أزيد من 15 يوما حسب نفس شهادات حية لمصادرنا. وفي نفس السياق إلتقت الجريدة ببعض المتضررين الذي أكد بأن هناك إختلالات في التسيير منذ تجديد مكتب الجمعية ببداية 2014، دون أن ننسى أن تلك المستنقعات أصبحت تشكل خطرا بيئيا بالنسبة للأطفال الصغار بسبب استغلالها من طرف الكلاب الضالة والحيوانات. كل هذه المعاناة جعلت ببعض المنخرطين يطالب بعقد جمع عام استثنائي وذلك لمناقشة وضعية الجمعية وايجاد الحلول اللازمة للمشاكل العالقة والغريب في الأمر بعض التحريات الميدانية التي أجريناها وجدنا البئر موضوع المشاكل العويصة التي تعيشها الساكنة غير مسجل في إسم أي مؤسسة رغم إستفادته من دعم الإصلاح والترميم من طرف مندوبية الفلاحة ومنظمة اليونسيف حسب قول أحد المستشارين الجماعيين بذات المنطقة، علما أن البئر تم حفره في الستينيات من طرف السكان الأصليين الذين أكدوا بأن فاتورة الكهرباء يؤديها المجلس القروي لبخاتي دون معرفة المعايير القانونية التي جعلت المكتب الجماعي يؤدي فاتورة استهلاك الكهرباء مما يزكي أن الجمعية ليست لديها أي وثيقة تثبت أن البئر في ملكيتها مستعينة فقط بأنه في ملكية ما يسمى ” بجماعة” يعني في صالح السكان وما يثير الشيء بلة هو أن تلك الجمعية تسير أمور البئر بشكل عشوائي مادام ليست لديهم ما يثبته من طرف السكان الأصليين الذين فوضوه أثناء الجمع العام التأسيسي بدون وثيقة رسمية، وتفيد نفس المصادر داخل المكتب الحالي للجمعية بأن هناك إختلالات إدارية مالية كانعدام الفاتورات التي تثبت أثمنة المواد المشتراة بسبب الإصلاحات الدائمة الذي قاموا بها طيلة تسييرهم، مما جعل المتضررين يتسائلون عن ما مصير الأموال التي يتم استخلاصها بشكل شهري للمعنيين بالأمر. وكل هذه المعطيات المتوفرة لدينا حملناها بكل أمانة صحفية لرئيس الجمعية الذي أكد في تصريحه بعد أن رفض الإجابة في المرة الأولى قائلا للجريدة بالحرف بأن تلك المعطيات لا أساس لها من الصحة فبالتالي يضيف بأن هناك أشخاص لم يريدوا تسيير أمور الجمعية يتواصل بهذا الشكل، وأكد أيضا بأن الإنقطاعات المتكررة جاءت نتيجة ضعف شبكة قنوات المياه الصالحة للشرب بسبب الضغط الهوائي لمضخة الضغط التي تم شرائها مؤخرا، كما أضاف أنه يرحب برأي غالبية المنخرطين بعقد الجمع العام الاستثنائي وكذا المحاسبة. ورغم الإستماع لكل الأطراف، ارتأت جريدة أحداث سوس بزيارة ميدانية بالحي المذكور أعلاه وتبين بالضبط أن هناك مشاكل ومعاناة حقيقية تعانيها الساكنة بسبب التسيير الفردي والعشوائي وانعدام الشفافية والمصداقية وعدم صيانة أغلب الشبكات الخاصة بالماء الصالح للشرب ببعض أزقة الحي، كما استضافنا الكلاب الضالة تشرب من المستنقع المائي والتي تكون سببا بتعرض الأطفال للأمراض المتعفن. وترقبوا على جريدتكم ربورطاج مصور حي في الأيام القليلة المقبلة,