البناء العشوائي بمنطقة الكردان يضع السلطات المحلية في قفص الاتهام

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 19 أكتوبر 2015 - 5:22 مساءً
البناء العشوائي بمنطقة الكردان يضع السلطات المحلية في قفص الاتهام

ع اللطيف بركـــة

استفحلت بشكل مثير بمنطقة الكردان إقليم تارودانت،ظاهرة الترامي على أراضي الدولة في تحدي صارخ للمعايير القانونية المعمول بها في هذا الشأن وهو ما وضع السلطة المحلية في قفص الاتهام بسبب غضها الطرف عن عدد من التجاوزات من قبيل السماح لشخص بتسييج بقعة محاذية لثانوية التأهيلية العرفان وبناءها دون علم الجهات المختصة بالتعمير.

وفي سياق مماثل، علمت الجريدة بأن ملف ثقيل للبناء العشوائي بقيادة أولاد محلة،لازال ينتظر تدخل مفتشية حصاد للكشف عن المتورطين فيه، بعدما شيدت العشرات من المنازل عشوائيا بمجموعة من الأحياء والدواوير بل أن الأمر قد تعدى ذلك إلى بناء مستودعات في تحدي صارخ لقانون التعمير ومذكرات وزارة الداخلية، ولعلى عدم تحرير المخالفات وتفعيلها بحسب المساطير المعمول في هذا الشأن يكشف تورط السلطات المحلية.

وستعمل الجريدة في أعدادها القادمة على عرض صور لتلك الدور السكنية المخالفة وعددها إلى جانب قضية أخرى متعلقة بملف مرور أعمدة كهربائية للمكتب الوطني للكهرباء والتعويضات المتعلقة بها.

2015-10-19 2015-10-19
أحداث سوس