بيان: حزب الإستقلال فرع القليعة يطرد عضوين من الهياكل التنظيمية لهذه الأسباب …

آخر تحديث : الخميس 22 أكتوبر 2015 - 9:57 مساءً
2015 10 22
2015 10 22
بيان: حزب الإستقلال فرع القليعة يطرد عضوين من الهياكل التنظيمية لهذه الأسباب …

توصلت جريدة أحداث سوس الإلكترونية بنسخة من  بيان لحزب الإستقلال فرع القليعة يتضمن أسباب طرد كل من منير بوحماد والحافظ الخليل من الهياكل التنظيمية للحزب وهذا نصه:

انعقد يومه الاربعاء 21 اكتوبر 2015 بمقر حزب الاستقلال بالقليعة اجتماع مكتب فرع الحزب خصص للتداول في المستجدات السياسية التي تعرفها الجماعة و في هذا الصدد تطرق الاخوة المجتمعون الى ما عرفه الجزء الثاني من دورة المجلس الجماعي لشهر اكتوبر و التي خصصت لانتخاب رؤساء و اعضاء اللجان الدائمة و هي العملية التي ابانت فيها الاغلبية المسيرة عن الوجه الحقيقي للبشاعة السياسية المبنية على الانتهازية و سياسة المؤامرات و زرع الفتن في اوساط الأحزاب الوطنية الديمقراطية ، حيث أن الأمر كذلك فان اعضاء مكتب فرع حزب الاستقلال بالقليعة يعلنون للرأي العام المحلي و الوطني مايلي : • طرد كل من السادة منير بوحماد و الحافظ الخليل من صفوف حزب الاستقلال و ذلك نتيجة عدم انضباطهما للقرارات الحزبية حيث فضلا المصلحة الشخصية عن مصلحة الحزب • استهجان السلوك الانتقامي الذي عبرت عنه الاغلبية المسيرة و ذلك بالتدخل السافر في الشأن الخاص لحزب الاستقلال • التأكيد على ان السيدين منير بوحماد و الحافظ الخليل قد أصبحا انطلاقا من هذا الاجتماع خارج صفوف حزب الاستقلال و لا يمثلان إلا نفسيهما في أي قرار يقدمان عليه مستقبلا • إصرار مناضلات و مناضلي حزب الاستقلال على الصمود في و جه هذه المؤامرات و العمل على احاطة الرأي العام المحلي بكل ما يهم تدبير الشأن المحلي في جماعتهم • اعتبار لجنة المعارضة بالمجلس الجماعي و التي يترأسها الحافظ الخليل لا تمت باي صلة لفريق حزب الاستقلال المعارض داخل المجلس • ان الاصوات التي حصل عليها كل من السيدين منير بوحماد (صوتا13) والحافظ الخليل (24صوتا) هي أصوات الأغلبية المسيرة للمجلس و ان الفريق الاستقلالي لم يصوت لآي احد منهما • الاستمرار في مواصلة سياسة القرب و الالتحام مع فئات الشعب ضد أي استهداف للمصلحة العامة • اعتبار ما قامت به الأغلبية المسيرة من زرع للفتن في صفوف مستشاري حزب الاستقلال ضربا للمواثيق الأخلاقية و تبخيسا لبنود القانون التنظيمي للجماعات و كذلك لمضامين دستور 2011 • دعوة الاغلبية المسيرة الى العمل على النهوض بأوضاع المدينة و مصالح الساكنة بعيدا عن الخرجات الشعبوية و السياسة الانتقامية • الاشادة بباقي الاخوة المستشارين عن حزب الاستقلال الذين اثبتوا عن جدارة عالية ونكران للذات و الحفاظ على وحدة الصف • التأكيد على ان حزب الاستقلال سيواصل عمله النضالي و الدستوري كمؤسسة حزبية مهيكلة تسعى الى تأطير و تكوين المواطنين و الدفاع عن مصالحهم و من خلال مستشاريه الجماعيين كذلك سيمارس دوره كمعارض للأغلبية المسيرة معارضة بناءة مبنية على الموضوعية و استحضار المصلحة العامة بعيدا عن المزايدات السياسوية الفارغة . حرر في القليعة بتاريخ 21 اكتوبر 2015 عن مكتب فرع الحزب بالقليعة

عرض 12109221_483124495201749_2309185141087657629_n.JPG
رابط مختصر